اختر لون صفحتك عودي بنفسجي وردي سماوي بني تفاحي كحلي اخضرغامق اسود رمادي


 
 عدد الضغطات  : 3700 تابعنا على تويتر 
 عدد الضغطات  : 6121
 
 عدد الضغطات  : 4564  
 عدد الضغطات  : 3865
 
 عدد الضغطات  : 8 (إجلاء بني النضير) خطب مختارة 
 عدد الضغطات  : 296  
 عدد الضغطات  : 141
 
 عدد الضغطات  : 124  
 عدد الضغطات  : 59

للتسجيل اضغط هـنـا


العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقـى خـطــبة الأسبــوع

ملتقـى خـطــبة الأسبــوع (ملتقى مخصص لخطب الأعضاء ومختاراتهم للأسبوع)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-13-2009, 08:53 AM   #1

أبو عبد الرحمن

صديق الخطباء

 رقم العضوية : 61
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 المشاركات : 1,676
 النقاط : 30
 قوة التقييم : أبو عبد الرحمن is on a distinguished road
 MMS :

افتراضي خطبة معدة : فضل عشر ذي الحجة و الخطر الرافضي والحوثي1430هـ

الخطبة الأولى (فضل عشر ذي الحجة)




إن الحمد لله نحمد ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلوات الله وسلامه وبركاته عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد: فيا أيها المسلمون: اتقوا الله وراقبوه .
أيها الإخوة نستقبل بعد أيام قلائل أياما فاضلة قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه الإمام البخاري رحمه الله عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام – يعني أيام العشر - قالوا : يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء ) وأخرج الإمام أحمد رحمه الله عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما من أيام أعظم ولا أحب إلى الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد )


ولنا وقفات مع أنواع العمل المشروعة في هذه العشر :

الأول : أداء الحج والعمرة ، وهو أفضل ما يعمل ، ويدل على فضله عدة أحاديث منها قوله صلى الله عليه وسلم : ( العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) متفق عليه وغيره من الأحاديث الصحيحة .

الثاني : صيام هذه الأيام أو ما تيسر منها – وبالأخص يوم عرفة – ولاشك أن جنس الصيام من أفضل الأعمال وهو مما اصطفاه الله لنفسه ، كما في الحديث القدسي : ( الصوم لي وأنا أجزي به ، انه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي ) أخرجه البخاري وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من عبد يصوم يوماً في سبيل الله ، إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفاً ) متفق عليه . ، وروى مسلم رحمه الله عن أبي قتادة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده ) .

الثالث : التكبير والذكر في هذه الأيام . لقوله تعالى : ( وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ) وقد فسرت بأنها أيام العشر ، واستحب العلماء لذلك كثرة الذكر فيها لحديث ابن عمر رضي الله عنهما عن أحمد رحمه الله وفيه : ( فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ) وذكر البخاري رحمه الله عن ابن عمر وعن أبي هريرة رضي الله عنهم أنهما كانا يخرجان إلى السوق في العشر ، فيكبرون ويكبر الناس بتكبيرهم . وروى إسحاق رحمه الله عن فقهاء التابعين رحمة الله عليهم أنهم كانوا يقولون في أيام العشر : الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد . ويستحب رفع الصوت بالتكبير في الأسواق والدور والطرق والمساجد وغيرها ، لقوله تعالى : ( وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ) ولا يجوز التكبير الجماعي وهو الذي يجتمع فيه جماعة على التلفظ بصوت واحد ، حيث لم ينقل ذلك عن السلف وإنما السنة أن يكبر كل واحد بمفرده ، وهذا في جميع الأذكار والأدعية إلا أن يكون جاهلاً فله أن يلقن من غيره حتى يتعلم ، ويجوز الذكر بما تيسر من أنواع التكبير والتحميد والتسبيح ، وسائر الأدعية المشروعة .

الرابع : التوبة والإقلاع عن المعاصي وجميع الذنوب ، حتى يترتب على الأعمال المغفرة والرحمة ، فالمعاصي سبب البعد والطرد ، والطاعات أسباب القرب والود ، وفي الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله يغار وغيرة الله أن يأتي المرء ما حرم الله عليه ) متفق عليه .

الخامس : كثرة الأعمال الصالحة من نوافل العبادات كالصلاة والصدقة والجهاد والقراءة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ونحو ذلك فإنها من الأعمال التي تضاعف في هذه الأيام ، فالعمل فيها وإن كان مفضولاً فإنه أفضل وأحب إلى الله من العمل في غيرها وإن كان فاضلاً حتى الجهاد الذي هو من أفضل الأعمال إلا من عقر جواده وأهريق دمه .

السادس : يشرع في هذه الأيام التكبير المطلق في جميع الوقت من ليل أو نهار إلى صلاة العيد ويشرع التكبير المقيد وهو الذي بعد الصلوات المكتوبة التي تصلى في جماعة إضافة إلى بقية الأوقات ، ويبدأ لغير الحاج من فجر يوم عرفة ، وللحجاج من ظهر يوم النحر ، ويستمر إلى صلاة العصر آخر أيام التشريق .
السابع : تشرع الأضحية في يوم النحر وأيام التشريق ، وهو سنة أبينا إبراهيم عليه الصلاة والسلام حين فدى الله ولده بذبح عظيم ، ( وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبّر ووضع رجله على صفاحهما ) متفق عليه .

الثامن : روى مسلم رحمه الله وغيره عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضّحي فليمسك عن شعره وأظفاره ) وفي رواية ( فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره حتى يضحي ) ولعل ذلك تشبهاً بمن يسوق الهدي ، فقد قال الله تعالى : ( وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ) وهذا النهي ظاهره انه يخص صاحب الأضحية ولا يعم الزوجة ولا الأولاد إلا إذا كان لأحدهم أضحية تخصه ، ولا بأس بغسل الرأس ودلكه ولو سقط منه شيء من الشعر .

التاسع : على المسلم الحرص على أداء صلاة العيد حيث تصلى ، وحضور الخطبة والاستفادة . وعليه معرفة الحكمة من شرعية هذا العيد ، وانه يوم شكر وعمل بر ، فلا يجعله يوم أشر وبطر ولا يجعله موسم معصية وتوسع في المحرمات مما قد يكون سبباً لحبوط الأعمال الصالحة التي عملها في أيام العشر .


العاشر : ينبغي لكل مسلم ومسلمة أن يستغل هذه الأيام بطاعة الله وذكره وشكره والقيام بالواجبات والابتعاد عن المنهيات واستغلال هذه المواسم والتعرض لنفحات الله ليحوز على رضا مولاه، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم


الخطبة الثانية (الخطر الحوثي الرافضي)



الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أنمحمّدًا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه،وسلّم تسليمًا كثيرًا.أمّا بعد:

فيا أيها المسلمون: ننتقل إلى موضوع الساعة الآخر وهو الاعتداء الحوثي الرافضي على حدود بلادنا الجنوبية : إن الحفاظ على بلاد الحرمين المملكة العربيةالسعودية من أعظم الواجبات، فهي دار النصرة والقبلة، الدار الأولى لظهور الإسلام، والخط الأخير في الوجودالإسلامي.وهذه البلاد المباركةهي في العالم الإسلامي بمنْزلة القلب للجسد؛ ولذا كان واجبا على أهلها خاصة والمسلمين عامة المحافظةُ على حدودها وأراضيها وبالتالي فدحر المعتدي عليها من أفضل الأعمال وأجلها لاسيما إذا كان المعتدي تديره يد صفوية رافضية النّزعة تطمع في وثنية جديدة على أرض الحرمين بعد أن حماها الله من الوثنية بمبعث رسوله عليه الصلاة والسلام ثم بدعوة الشيخ الإمام المجدد شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه لله.


أيها الإخوة:إن ما يقوم به الرافضة، من زعزعة لاستقرار الدول الإسلامية، بزرع عملائها فيها، وإمدادهم بالمال والسلاح وتدريبهم وجعلهم طليعة لنشر المشروع الرافضي في تلك البلدان، وأداة لزعزعة الأمن والاستقرار؛ لهو أمر خطير، وهو من أعظم ضروب الفساد في الأرض، الأمر الذي يوجب على جميع المسلمين أخذ الحيطة والحذر ومدافعة المد الرافضي ونشر مذهب أهل السنة، لتحجيم هذا المد الخطير، فإن هذا المشروع الرافضي لا يمكن التصدي له إلا بمشروع متكامل وفي هذا نشيد بما تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين أيدها الله في هذا المجال من جهود عظيمة تذكر فتشكر .

أيها الإخوة:إن الجريمة السافرة التي قامت بها تلك الجماعة الرافضية التي تسمي نفسها الحوثية نسبة إلى مؤسسها الهالك حسين الحوثي من انتهاك لأراضي بلادنا في حدودها الجنوبية وفق مخطط صفوي فارسي يريد زعزعة أمننا، ليوجب الضرب عليها بيد من حديد والتصدي لها بكل حزم وقوة كما حصل فعلا من جيشنا الباسل نصره الله حتى يعلم الناس أن بلاد الحرمين دونها رجال يذودون عنها قربة لله جل وعلا .

أيها الإخوة:إن ما تنوي دولة الرافضة القيام به من تصدير للمذهب الرافضي المناقض لنصوص الوحيين، وكذا مسيرات في موسم الحج بدعوى البراءة من المشركين، هو بدعة منكرة وخدعة خبيثة هدفها سياسي محض ولا يجوز إقرارها أو السماح بها ،وإن كانوا صادقين فليقلعوا عن الشركيات والخرافات التي يدينون بها و ليتبرؤا منها، وقد رأى الناس جميعا ما أحدثته تلك المسيرات في عام 1407هـ من مئات القتلى والجرحى ومحاولة اقتحام الحرم المكي حتى قيض الله لهم جند الإسلام الذين أوقفوهم عند حدهم ، ثم ما تبعها عام 1409هـ من تفجير بجانب الحرم المكي مكن الله من القائمين به ونفذ فيهم حكم الله تعالى ، ثم دعمهم للقاعدة في تخريبها واعتدائها على أمننا وبلادنا منذ 1424هـ وحتى يومنا هذا.

أيها الإخوة:الدعاء الدعاء لإخواننا في كافة القطاعات العسكرية والأمنية والمدنية المرابطين على الثغور بالحفظ والنصر ووصيتهم بالصبر والمصابرة واحتساب الأجر عند الله في كل ما يصيبهم من نصب وشدة وبلاء، فإن ما يقومون به من الدفاع عن بلاد الحرمين من أفضل العمل حيث رباط يوم في سبيل الله خير من صيام وقيام شهر كامل.

أيها الإخوة:ينبغي على جميع المسلمين في بلادنا مواساة إخوانهم ممن تركوا ديارهم ومساكنهم من سكان المناطق الحدودية بسبب هذا العدوان الآثم.

أيها الإخوة:يجب أن نتواصى بتقوى الله تعالى في السر والعلن، والتوبة إليه، فإن فشو الذنوب والمعاصي والمجاهرة بها ، هو السبب الرئيس في اضطراب الأحوال، وزعزعة الأمن، وتسلط العدو، فما نزلت مصيبة إلا بذنب ولا رفعت إلا بتوبة، كما قال تعالى: {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}، وقال تعالى: {ذلك بأن الله لم يك مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}.نسأل الله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين وأن يدفع عنا الفتن ما ظهر منها ومابطن.

ثم أعلموا أن الله أمركم بالصلاة والسلام على نبيه ....وعنا معهم.... اللهم أعز الإسلام ...اللهم من أراد الإسلام ..اللهم عليك بالرافضة الحوثيين المعتدين في الشهر الحرام اللهم خالف بين كلمتهم وألق الرعب في قلوبهم وزلزل الأرض من تحت أقدامهم اللهم لا ترفع لهم في بلاد المسلمين راية ولاتبلغهم غاية واجعلهم لمن خلفهم عبرة وآية ، اللهم أحصهم عددًا واقتلهم بددًا ولاتغادر منهم أحدًا ، اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك ، اللهم أرنا فيهم وفيمن يناصرهم عجائب قدرتك وعظيم قوتك وبالغ حكمتك ، اللهم اقبل شهداءنا واشف جرحانا وآو شريدنا وأمن خائفنا اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم ابسط أمننا ، وأهلك عدونا، ووحد صفوفنا ، اللهم وفقنا ولاة ورعية لهداك والعمل في رضاك ، اللهم اجعل ثأرناعلى من ظلمنا ، وانصرنا على من عادانا ، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا ، اللهم أنت عضدنا ونصيرنا ، بك نحول وبك نصول وبك نقاتل ، اللهم احفظ بلاد الحرمين من كيد الكائدين وحسد الحاسدين ، اللهم كن لولاتها مؤيدًا ونصيرًا ومعينًا وظهيرًا ، اللهم واربط على قلوب جنودنا الذائدين عن مقدساتنا والمرابطين على حدودنا وثغورنا ، اللهم قو عزائمهم ، وأنزل السكينة عليهم اللهم أنت الله ..اللهم سقيا رحمة ....اللهم اسقنا .عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والبغي والمنكر يعظكم......






التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن ; 11-14-2009 الساعة 01:19 PM سبب آخر: تنسيق و تعديل
أبو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطبة للحج : فضل العمل في عشر ذي الحجة جابر السيد الحناوي ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 4 10-27-2011 12:48 AM
خطبة الحقيل لعيد الأضحى 1430هـ (حسدُ أهلِ الباطل والهوى أهلَ الحق والهدى) ماجد آل فريان ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 0 11-23-2009 11:33 PM
(بحث) ثمار التغلغل الرافضي: تمرد الحوثي في اليمن وأبعاد التحالف الشيعي الأمريكي ماجد آل فريان الراصد الإعلامي للكتب والبحوث 2 11-21-2009 11:23 AM
خطبة الدكتور السديس في الحرم المكي 11/11/1430هـ أبو عبد الرحمن ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 3 11-04-2009 01:03 PM
خطبة الدكتور عبد الرحمن السديس في الحرم المكي 20/10/1430هـ عن التعليم أبو عبد الرحمن ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 4 10-11-2009 08:41 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 06:50 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.

   

vBulletin Optimisation by vB Optimise.