ملتقى الخطباء  
   

 
 عدد الضغطات  : 6625  
 عدد الضغطات  : 7849
 
 عدد الضغطات  : 8703  
 عدد الضغطات  : 178
 
 عدد الضغطات  : 368  
 عدد الضغطات  : 178
 
 عدد الضغطات  : 145  
 عدد الضغطات  : 44

للتسجيل اضغط هـنـا


none   non
العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقـى خـطــبة الأسبــوع
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
ملتقـى خـطــبة الأسبــوع (ملتقى مخصص لخطب الأعضاء ومختاراتهم للأسبوع)
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

إضافة رد
قديم 02-11-2012, 09:39 AM   #1
محب آل البيت
صديق الخطباء
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 171
معدل تقييم المستوى: 37
محب آل البيت is on a distinguished road
Post ثلاث خطب عن شهر ربيع الأول عن الرقائق

ثلاث خطب عن شهر ربيع الأول عن الرقائق
خطبة عن شهر ربيع الأول عن الرقائق : (طهارة القلب)


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةواجب علينا أن نصفي هذه القلوب وأن نسقلها بطاعة الله عز وجل نزكيها بما زكاها الله عز وجل به وبما زكاها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالأعمال الصالحة…
خطبة بعنوان : ( طهارة القلب )
العناصر:
1- خطورة الشرك والشحناء.
2-أهمية طهارة القلب.
3-القلب محل نظر الله- عز وجل -.
4- أطهر قلب.
5- خطورة الذنوب .
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله.
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)) سورة آل عمران آية (102).
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً )) سورة النساء آية (1).
((يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً (71) إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً (72))) سورة الأحزاب الآيات (71-72).
أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد- صلى الله عليه وآله وسلم- وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .
فقد روى ابن حبان والطبراني من حديث معاذ- رضي الله عنه – أن النبي- صلى الله عليه وآله وسلم قال: ((إن الله يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان ويغفر الله عز وجل لأهل الأرض إلا مشرك أو مشاحن))[1]
هذا الحديث النبوي المبارك الذي يخبرنا فيه النبي- صلى الله عليه وآله وسلم- بأن الله- تعالى- يطلع على عباده في ليلة النصف من شعبان هذا الشهر- المبارك الكريم – الذي يأتي قبل رمضان ويغفل عنه كثير من الناس هذا الشهر الذي كان النبي- صلى الله عليه وآله وسلم- يصوم أكثره حتى قالت عائشة رضي الله عنها : إنه صلى الله عليه وآله وسلم كان يصومه إلا قليلاً إذ أنه لم يصم شهراً كاملاً غير رمضان هذا الشهر قد رويت فيه أحاديث كثيرة موضوعه لا تصح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم التي تحث على صيامه ومواصلة صومه في رمضان مع شهر رجب لكن هذه الأحاديث ذكرها العلماء في الكتب التي تتحدث عن الأحاديث التي كذب فيها على النبي صلى الله عليه وآله وسلم نعم هذه الأشهر من الأشهر الفاضلة التي يصح للإنسان أن يصوم فيها ما كتب الله تعالى له دون أن يخص أياماً من هذين الشهرين رجب وشعبان وخاصة ليلة النصف من شعبان فقد روي فيها أحاديث كما ذكرنا لا تصح عن النبي صلى الله عليه وسلم بل هي أحاديث مكذوبة ولم يصح في قيام ليلة النصف من شعبان أي حديث عن النبي صلى الله عليه واله وسلم ولم يصح فيها أي أثر عن الصحابة الكرام رضي الله عنهم بل لم يصح فيها شيء عن الأئمة الأربعة رضي الله عنهم.
فلا تخص ليلة النصف من شعبان بقيام ولا نهارها بصيام فهي كبقية الأيام ، ولكن الأمر كما ذكرنا أنه يجوز للإنسان أن يصوم أن كانت له عادة أن يصوم ما تيسر له من رجب وأن يصوم ما تيسر له من شعبان دون أن يخص أياماً ومن لم يكن له عادة في الصيام فإنه يكره الصيام بعد منتصف شعبان
كما قال صلى الله عليه وآله وسلم: (إِذَا انْتَصَفَ شَعْبَانُ فَلاَ تَصُومُوا)[2] .
يعني كصيام الاثنين والخميس أو كأن يكون الإنسان معتاداً لصيام يوم وإفطار يوم فلا بأس في هذا الحال أن يواصل صومه إلى أن يأتي رمضان .
أما الشطر الثاني في هذا الحديث الذي قال فيه صلى الله عليه وآله وسلم : ((يغفر الله عز وجل لأهل الأرض إلا مشرك أو مشاحن )) [3].
أما المشرك فإن الله تعالى لا يغفر له حتى يتوب من شركه: ((إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً )) سورة النساء أية (48)
فالمشرك لا يغفر له أبداً وأعماله يوم القيامة تصير هباءً منثورًا قال الله تعالى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً )) سورة الفرقان أية ( 23 ).
هذا حال المشرك أن الله تعالى لا يقبل له صرفاً ولا عدلاً يوم القيامة مهما قدم من أعمال لأنه لم يقل يوماً من الدهر ربي اغفر لي خطيئتي يوم الدين .
أما الآخران اللذان لا يغفر لهما الله المشاحنين المتشاحنين فيما بينهما ، يغفر لعباده إلا مشرك أو مشاحن يقول : دعوهما حتى يصطلحا فيما بينهما ويذهب ما بينهما من التشاحن والتحاسد ، والمكايدة التي حصلت بينهما ، إن دل هذا على شيء فإنما يدل على أهمية القلب وأهمية إصلاح هذا القلب لأن هذا القلب إذا لم يصلحه صاحبه فإنه سيكون وبالاً عليه ، هذه المضغة الصغيرة التي قال فيها النبي صلى الله عليه واله وسلم – ((إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله , وإذا فسدت فسد الجسد كله , ألا وهي القلب))[4]
فالقلب خطره عظيم كما سمعنا في هذا الحديث النبوي المبارك مع صغر هذا القلب وهذه المضغة في الجسد إلا انها تعد بالنسبة لبقية الأعضاء كالملك فإن هي صلحت يصلح الجسد كله وإن هي فسدت يفسد الجسد كله هذا القلب هو محل نظر الله تعالى .
كما قال صلى الله عليه وآله وسلم: ((إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ))[5] .
فالقلب هو محل نظر الله تعالى هذا القلب الذي لا يعرف ما فيه إلا الله عز وجل بل حتى صاحب هذا القلب ليخفى عليه كثير من أعمال هذه المضغة الصغيرة التي تفسد عليه دينه وتفسد عليه حياته المستقبلية التي هي الحياة الأبدية ، هذه الأعمال من أبرزها ومن أهمها قضية المشاحنة فيما بين المسلمين فإن هذا أمر لا يجوز ولا بحال من الأحوال . ومن هنا قال الله تعالى : (( يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ (88) إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ (89) )) سورة الشعراء الآيات ( 88-89).
هذه السلامة سلامته من الشرك وسلامته من الحقد وسلامته من الغل وسلامته من المشاحنة إن الشيطان الرجيم لما أيس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب كما قال صلى الله عليه وآله وسلم : ((إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ ))[6].
رضي أن يحرش فيما بينهم سعى في إفساد قلوبهم وفي إفساد ذات بينهم ، ارتضى بهذا الأمر لأنه يعلم أن المصلين كثير منهم من صلى صلاة صحيحة حقيقية وأخلص فيها لله عز وجل أنه لا يقع في الإشراك بالله عز وجل هكذا يحثنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم حثنا في الأحاديث المتكاثرة التي صحت عنه صلى الله عليه وآله وسلم أن نحافظ على هذه القلوب وأن نجعلها قلوباً سليمة صح عنه صلى الله عليه وآله وسلم كما في أبي داوود والترمذي ، قال الإمام النووي بإسناد صحيح قال صلى الله عليه وآله وسلم: ((من هَجَرَ أخاه سَنَةً فهو كسَفْكِ دَمِه))[7].
أي هو في الإثم كأنه قتله ، ويقول صلى الله عليه وآله وسلم : ((لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيصد هذا ويصد هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام))[8] .
أو كما قال صلى الله عليه وآله وسلم هكذا يقول ربنا جلا في علاهنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة( وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنْ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (134) )) سورة آل عمران أية ( 134)
ما هنالك أحد من الناس لا يغلط ولا ينزل الغيض بأخيه ولا ثمة شخص يستطيع أن يمسك لسانه مسكاً كلياً، بحيث لا يتفوه بكلمة يؤذي بها أخاه المسلم ولكن الأخر هو الذي يتفضل على هذا المسيء على هذا الذي أنزل به مثل هذا الكلام ، الذي يشتط فيه الإنسان غيظاً فيكتم غيظه قليل هم أولئك الذين يكظمون الغيظ والذين يعفون عن الناس وليس الشديد بالصرعة كما قال صلى الله عليه وآله وسلم وإنما الشديد هو الذي يمسك نفسه حين الغضب ليس الشديد هو الذي يرد الصاع بالصاعين والكيلة بالكيلتين ، ولكن الشديد هو الذي يعفو عمن أساء إليه ، وهكذا كانت وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يصفح الإنسان وأن يعفو عمن أخطأ عليه وعمن ظلمه هذا هو الأدب الإسلامي الجم الذي جاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعلمنا مثل هذا الأمر الذي يحفظ علينا ديننا ويحفظ علينا سلامة صدورنا وسلامة معتقدنا ، هكذا يقول ربنا عز وجل: (( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10) )) سور الحشر أية (10).
هذا هو قمة الخلق قمة مراعاة الأخلاق والآداب الإسلامية ومراعاة سلامة الصدر وكظم الغيض والعفو عمن يسيء إليه يجب على الإنسان أن يعود نفسه وأن يدربها وأن يؤهلها على ألا ترد الصاع بصاعين ، ولا تتنصر للنفس ولا تتنصر للذات وإنما يكونون كمثل ذلك الصحابي الذي نادى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وطلب الإنفاق من أجل تجهيز غزوة تبوك فرأى الصحابة يهبون بأموالهم وصدقاتهم ويضعونها بين يدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو لا يملك شيئاً يتصدق به لوجه الله عز وجل وتولى من بين يدي النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو حزين يبكي أنه ما وجد شيئاً يتصدق به لله عز وجل فقام ليلة يصلي لله عز وجل ويقول : (( يا رب إنني لم أجد شيئاً أتصدق به لوجهك اللهم إني قد تصدقت بعرضي وأحل كل من تكلم بعرضي وبات طيلة ليلته وهو يجهش بالبكاء ويدعوا الله عز وجل أن يتقبل هذه الصدقة إذ تصدق بعرضه لوجه الله تعالى ))
حتى أتى في الصباح ، أو كما في الحديث: ((اللهم إني قد تصدقت بعرضي على من نالني من خلقك قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أين المتصدق بعرضه البارحة ؟
قال : أنا يا رسول الله قال : إن الله تعالى قال قبل صدقتك))[9] .
لأنه عفا عن الناس الذين يتكلمون فيه ويتكلمون بعرضه .
في حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : (لا يبلغني أحد عن أحد من أصحابي شيئا فإني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر )[10].
يؤخذ من هذا أن نقل الكلام أن الغيبة أن النميمة من أبرز الأشياء التي تفسد القلوب ، وتظلم صدور وقلوب أًصحابها لأن هؤلاء الناس ينقلون الكلام من هذا إلى هذا ، بغرض فساد ذات البين هذه القضية قضية ينبغي على المسلم أن يحافظ على قلبه وعلى سلامه صدره وأن يعمل جاهداً من أجل تنقية هذه المضغة التي إن اعتنى بها الإنسان ارتقى في الدرجات العلى في هذه الدنيا ويوم يقوم الأشهاد .
نبينا صلى الله عليه وآله وسلم هكذا أدبنا وهكذا علمنا ألا يهجر الإنسان أخاه فوق ثلاث ، وأن هجره لمدة عام كامل أن ذلك يعد من الاثم والجرم العظيم حتى جعله كأنه سفك دم أخيه لكننا لا ننتبه لمثل هذه القضايا ونظن أن هذه عقوبة يستحقها هذا الإنسان وهي في الحقيقة قد لا تنفع في كثير من الأحيان ، فالهجر إنما شرع من أجل الزجر ومن أجل رد المخطئ إلى الصواب ولكن إذا لم ينفع ذلك الهجر لامع زوجة ولامع ولد ولامع قريب و لامع صديق فإنه يحرم الهجر في مثل هذه الحال .
في حديث عبد الله بن مسعود أيضاً أن الله تبارك وتعالى أطلع على قلوب العباد فوجد أطهرها وأزكاها قلب محمد صلى الله عليه وآله وسلم فاختاره للنبوة ثم نظر نظرة أخرى إلى قلوب العباد فوجد قلوب الصحابة أطهرها وأزكاها فأختارهم لصحبته ولوزارته ولمساعدته ومعونته صلى الله عليه وآله وسلم إذاً نرى إن الله تبارك وتعالى محل نظره ومحل اصطفائه هي القلوب فالقلب الطاهر الزكي قريب من الله سبحانه وتعالى والقلب الذي يحمل الأحقاد ويحمل الغل ويحمل الضغائن على المسلمين قلب بعيد عن الله عز وجل ونحن أيها الأخوة الفضلاء في شهر كريم وفي شهر مبارك وعلى الأبواب سنستقبل شهر رمضان .
واجب علينا أن نصفي هذه القلوب وأن نسقلها بطاعة الله عز وجل نزكيها بما زكاها الله عز وجل به وبما زكاها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالأعمال الصالحة أن نصفح عن من أساء إلينا ألا ننتصر لهذه الأنفس أن نزري بهذه الأنفس ونقول لها : إذا كان هذا قد أخطأ عليك بخطأ واحد فلقد أخطأ تي أخطاءً كثيرةَ على الناس بشعور أو بدون شعور لذا وجب التغافر بين المسلمين والتصافح والتسامح وخصوصاً بين الأرحام والأقارب فإن ذلك من أعظم الأمور ومن عظم الأشياء التي أمر الله عز وجل بوصلها نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة( فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمْ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ (23) )) سورة محمد أية ( 23 -22)
واجب علينا المحافظة على هذه القلوب والمحافظة على سلامة الصدور لأن سلامة الصدور فيها التحام للمجتمعات كلها ، ماذا تصنع بمجتمع يعيش أشد منه عيشة وأخطر وأخبث ربما مما تعيشه الحيوانات الكاسرة في الغابات بل أن هذه الحيوانات في قلوبها شيء من الرحمة على أقاربها وعلى أسرتها وعلى من تحوطهم بالنصح لكن الإنسان هكذا سمى الله عز وجل هذه المضغة التي في جسده سماها بالقلب ، لأنها شديدة التقلب ، يتقلب هذا القلب في كل وقت وفي كل حين وهذه القلوب كما قال النبي صلى الله عليه واله وسلم بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبهما كيف يشاء .
إذًا لابد من محاسبة ومراجعة وتصفية هذه القلوب حتى تكون سليمة وحتى يحيا الإنسان حياه هنيئة سليمة لا يظلم عليه قلبه ولا يجد الوحشة ممن هم أقرب الناس إليه وإن من شؤم هذه المعصية أن القلب والصدور تجد وحشة من الآخرين نتيجة أنها تحمل الحقد والغل على الآخرين لأن هذه القلوب ليست قلوباً سليمة وليست قلوباً صافية فكيف يهنأ الإنسان بحياته إذا كان قلبه بهذه المثابة .
اقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .
الخطبة الثانية :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد :
إن الفتن التي تحل بالناس أنما تعرض على هذه القلوب بل إن جميع الفتن التي تعرض على الأذن والبصر وعلى اليد وإلى آخره ، إنما ترد إلى هذه القلوب قال صلى الله عليه وآله وسلم: ((إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنَ الزِّنَى أَدْرَكَ ذَلِكَ لاَ مَحَالَةَ فَزِنَى الْعَيْنَيْنِ النَّظَرُ وَزِنَى اللِّسَانِ النُّطْقُ وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِى وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ أَوْ يُكَذِّبُهُ))[11].
لأنه هو الملك هو الحاكم وهو يستطيع أن يقول: لهذه العين أتق الله أيتها العين فلقد نظرت نظرة محرمة قد تورثني موتاً لا أحيا بعده ، هذه النظرة قد تورثني حسرة لا أشفا بعدها أبداً .
وهكذا يقول :للأذن ولليد وللرجل ، الفتن تعرض على القلوب.
كما في حديث حذيفة رضي الله عنه: (( تعرض الفتن على القلوب كعرض الحصد عوداً عوداً فأيما قلب اشربها نكتت فيه نكتة سوداء وأيما قلب انكرها نكتت فيه نكتة بيضاء حتى تكون القلوب على قلبين ، أبيض مثل الصفاء لا تضره فتنة مادام السماوات والأرض ، وأسود مرباداً كالكوز مجخياً أي كالكأس المقلوب ، لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه ))[12]
فالقلب السليم هو الذي لا تضره هذه الفتن مادامت السماوات والأرض أما القلب المريض فأنه يتشرب بهذه الفتن وما أكثر هذه الفتن التي تعرض على هذه القلوب وعرضها على القلوب ثم عبر الحواس ثم عبر النظر وعبر السمع وعبر الرجل وعبر اليد وعبر اللسان والشم ، ثم بعد ذلك هذه الجوارح تعرضها على القلب فإن كان القلب صحيحاً وكان سليماً وكان متقياً بإذن الله عز وجل يدفع هذه الفتن وإن كان مريضاً فإنه يتشرب بها وإذا تكاثرت عليه هذه الفتن فإن النكت السوداء حينها تكثر عليه حتى يصير هذا القلب لا يفقه شيئاً ، كما قال الله تعالى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة( كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) )) سورة المطففين أية (14) .
هذا القلب أي فتنة تعرض عليه أي معضلة أي كبيرة أي ذنب يرتكبها الإنسان فإن الإيمان يضعف ويمرض في هذا القلب حتى يوشك أن يخرج من هذا القلب .
في سنن أبي داوود أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: ((لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ، ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن))[13].
في هذا الحديث زيادة وإن العبد إذا ارتكب الذنب خرج الإيمان من قلبه ثم يبقى فوقه كأنه ظله فإذا أقلع عن هذا الذنب لأنه لا يفعل الذنب من في قلبه إيمان وإنما يفعله في حال خروج هذا الإيمان من قلبه ، ولو كان الإيمان موجوداً لزجره عن الوقوع في هذا الذنب تماماً كما فعل ذلك الرجل الذي اضطرت ابنة عمه يوماً للاستلاف منه فقال لها : لا أعطيك حتى تمكنيني من نفسك فلما كان منها موضع الرجل من أمرأته قالت له :اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه ، قام هذا الرجل وتركها وقال: ما عندك من المال هو لك لوجه الله تعالى لأن الإيمان كان لا يزال في قلبه أما إذا اقترف الذنب فإن الإيمان يخرج من قلبه فإذا انتهى من هذا الذنب عاد هذا الإيمان ضعيفاً مريضاً فإذا ارتكب ذنباً آخر وهكذا وتنكت فيه هذه النكت فإذا لم تصقل ويشفى هذا القلب فإنه يوشك أن ينتكس انتكاسة لا يجد بعدها عافية أبداً .
اللهم أصلح فساد قلوبنا ، والحمد لله رب العالمين .
[1] – سنن ابن ماجه 1/445
[2] – سنن أبي داود 2/272
[3] – سنن ابن ماجة 1/445
[4] – البخاري 1/28
[5] – مسلم 4/1984
[6] – صحيح مسلم 8 /138
[7] – سنن أبي داود 2/696
[8] – البخاري 5/2302
[9] – سنن البيهقي 6/226
[10] – سنن أبي داود 2/681
[11] – مسلم 8/52
[12] – مسلم 1/128
[13] سنن النسائي 8/64




رابط الخطبة : http://almaqtari.net/?p=2242




التعديل الأخير تم بواسطة محب آل البيت ; 02-11-2012 الساعة 09:52 AM
محب آل البيت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 09:42 AM   #2
محب آل البيت
صديق الخطباء
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 171
معدل تقييم المستوى: 37
محب آل البيت is on a distinguished road
افتراضي خطبة عن شهر ربيع الأول عن الرقائق : (محاسبة النفس)

خطبة عن شهر ربيع الأول عن الرقائق : (محاسبة النفس)





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة المحاسبة تبعد العبد عن مزالق الشيطان فإن الشيطان يستدرج الإنسان استدراجا فيأتيه من طرق يتداولها بالتوسع الشديد بالمباح ثم في المكروهات ثم يدخل بعد ذلك في المحرمات ثم يهلكه…
خطبة بعنوان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة محاسبة النفس)
العناصر:
1- أهمية الأمن 2- خطط الأعداء في زعزعة الأمة 3- أمثلة واقعية 4- العلاج 5- مسئولية الحاكم .
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله.
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)) سورة آل عمران آية (102).
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً )) سورة النساء آية (1).
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً (71))) سورة الأحزاب الآيات (70-71).
أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .
أما بعد:
فإن أرباب التجارات اعتادوا في نهاية كل عام وبدايته أن تكون هنالك محاسبة وجرد لمعرفة الربح من الخسارة فإن الإنسان يرى في عمله ربحا فإنه يستمر في ذلك الطريق ويجدد السبل والوسائل التي تكفل له مزيد من عمله ربحا فإنه بهذا يتحصل له سعادة في هذه الدنيا وإن كان ثمة إخفاق فإن هذا الإخفاق لا بد أن يعالج ولا بد من محاسبة لمن كان سببا في هذا الإخفاق .
ولربما أدي ذلك إلى عقوبات ولربما أدي في المقابل إلى شيء من المدح والثناء ومنح الجوائز لأولئك الذين ريما اكتشفوا مثل هذه الأخطاء التي أدت إلى هذا الإخفاق.
هذا هو عمل التاجر الناجح والشرائك الناجحة التي تجدد في وسائلها وطرقها لكسب الربح وهذا الأسلوب يسلكه أغلب التجار الذين عندهم حس تجاري .
وهكذا قل في جميع المصانع والمؤسسات ولا شك أن هذا العمل مطلوب لأنه ليس من العقل أن يعمل الإنسان ويجهد نفسه ويتلف ماله دون أن يكون له ربح من هذا العمل فالعقل و قوانين التجارة يقتضي هذا الأمر ولذلك ترى جميع المؤسسات في أواخر الأعمال في ستنفار تام بل ربما بعض المكاتب والمؤسسات أغلقت أبوابها فلا تقبل أي معاملة وتشتغل ليلا ونهارا من أجل هذه المحاسبة ومن أجل ذلك الجرد من أجل تلك التصفيات وترى الشركاء ينظر بعضهم إلى بعض نظرة الريبة إلى شريكة فيحاسب ويعاقب ويدقق ويأتي بمن يحاسب من قبله لأنه ربما عامل شريكه بسوء الظن فترى الخصومات وترى الجدال وترى المشاكل تترى وتكاثر وتطرق أبواب المحاكم والنيابات من أجل شيء واحد ذلك الربح .
هذا العمل صار عند تاجر يريد النجاح صار أمرا روتنينا ولا عيب في هذا فإن هذا هو مقتضى العقل وهو المقتضى الذي يؤدي إلى نجاح هذا التاجر في عمله فالتاجر الذي يدفع ماله إلى شريكه من أجل أن يعمل به ومن أجل أن يستثمر يشترط عليه شروطا ويراقبه ويأتي بمن يدقق ويحاسب حتى يضمن لنقسه أن يكون من الرابحين وحتى لا يخسر رأس المال فإن الغاية التي يريدها هو تحقيق الربح لا أن يبقى رأس المال فقط وإلا ففي نهاية المطاف يكون جهده وسهره وقلقه وتعبه ذهب كله سدى ماذا يصنع بمال حوفظ عليه من عام إلى عام وأتى بعد عشرة أعوام ورأس المال لا يزال محفوظا والربح ذهب أدراج الرياح .
هذه محاسبة وهذا جرد وتدقيق وحساب بل ربما يتعامل بهذا الأمر الإنسان في بيته حينما يضع شيئا من المال في يد زوجته فيحاسبها أين ذهب المال؟
أو بيد ولده أين صرف هذا المال؟
لينظر هل صرف في موضعه أم صرف في غير موضعه.
وبالتالي يعرف أين الخلل ليصلحه وليحاسب وليعاقب وهذا كله من أجل حطام الدنيا.
لكن حسابا بين حسابين غفل عنه كثير من الناس فلا يطرقون أبوابه ولا يأتون إلى العقلاء ليستشيروهم ولا يتعبوا أنفسهم من أجل أن ينظروا أهم في ربح أم في خسارة ؟
هذه المحاسبة وهذا التدقيق وهذا الجرد ينبغي على الإنسان أن فعله و أن يطرق أبوابه ليس على رأس كل سنة بل على كل يوم لينظر هل ربح وأن كان هذا العام أم لم يربح وفي نهاية كل يوم هل ربح أم لم يربح في هذا اليوم أم لم يربح إن كان هذا العمل كثير من التجار لا يعمله بل لا أظن أحد يعمله إنما هو بطريق الحس والظن أن العمل ماشي وأن الأموال تدر وأن النفقات لا تزال باقية على ما هي عليه ليس هنالك أي زيادات في الإنفاق المعتمد هذه المحاسبة هي التي عناها ربنا جل علا في قول سبحانه وتعالىنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ )) سورة الحشر آية (18).
إنها محاسبة بين محاسبتين محاسبة في الدنيا بأموالها وحطامها ومحاسبة في الآخرة بجميع الأعمال التي قام بها العبد في حياته الدنيوية حيث أمده الله وأفسحه .
فإن التاجر الحقيقي في هذه الدنيا هو العقل عقل الإنسان هو المتاجر مع الله عز وجل في هذه الحياة الدنيا نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمْ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )) سورة التوبة آية (111).
فهي تجارة وبيع وشراء ليربح فيها من يربح ويخسر فيها من يخسر والسعيد من جرد أعماله وصفى حساباته لينتظر هل الأعمال التي يقدمها تؤهله للقاء الله عز وجل أم لا تؤهله إن العقل هو المتاجر إن النفس هي الشريك والعقل يملى عليها و يشترط عليها بشروط ويتابعها ويراقبها ويعاقبها ويثبتها نعم العقلاء يعاقبون أنفسهم.
والعقلاء يثبتون ويعطون الحوافز لأنفسهم فإذا عملت حسنة واستمرت عليها لا بأس أن تعطي هذه النفس من الجوائز ما يريحها رحم الله ابن الجوزي حيث قال: (( لقد حملت على نفسي أن تزهد في الدنيا فتترك ملذاتها قال: فحمحمت علي نفسي مالت عليه نفسه وبدأت تتمرد عليه هذه النفس فال : فأرجعتها إلى ما ألفت عليه من المباح فاستقرت ولذلك كلفها بالأعمال فأطاقت هذه الأعمال ثم قال : تدرجت معها شيئا فشيئا حتى وصلت بها إلى المراد)).
المحاسبة أيها الإخوة الفضلاء:
لا يعني أن الإنسان يترك ماله ولكن المحاسبة هي أن تعرف النفس مالها وما عليها أن تعرف النفس مالها وما عليها فتأخذ مالها وأن تعرف ما عليها فتؤديه والإنسان هو الذي يعرف حقارة نفسه ولا يمدح بشخص إلا وجب عليه أن يعرف أن هذا من دناءة النفوس وحقارتها فإن الإنسان مهما عمل ومهما كد ومهما سهر في طاعة الله تعالى لا يوازي ذلك نعمة من نعمه سبحانه وتعالى فليس إلا رحمة الله سبحانه وتعالى هو المتفضل الذي ذكر هذه الأنفس وهو الذي قادها إلى الطريق وهو الذي وفقها إلى هذا الطريق تماما كما برأها وخلقها فهو الذي قادها ووفقها سبحانه وتعالى .
إن محاسبة النفس تحتاج إلى أموار من هذه الأمور :
ومن هذه الأمور نور الحكمة والمقصود به العلم أن يكون الإنسان الذي يريد أن يحاسب نفسه عنده العلم الذي يبصره بالخير من الشر وبالحق من الباطل و الهدى من الضلال والسنة من البدعة والشرك من التوحيد بهذا النور يستكشف الإنسان حقيقة نفسه بهذا النور تكمن المحاسبة وتؤتي ثمارها لأن من ليس عنده نور العلم والحكمة لا يمكن أن تظهر له حقيقة المحاسبة فإنه يجهل كثيرا من الأمور وبالتالي فلا تستبين له رحم الله عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي كان يقول : ((حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا وتزينوا ليوم العرض الأكبر يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية))
اعرض أعمالك على نفسك بهذا النور الذي أتاك الله عز وجل ولذلك فإن هذه المحاسبة والمراقبة وهذا الجرد لهذا الأعمال يتفاوت من شخص إلى آخر.
فالله تعالى يؤتي أتباع الرسل من نور الحكمة ومن كمال المحاسبة والمعاقبة لهذه النفس والجرد لهذه الأعمال ما لا يؤتيه لغيرهم.
أمر آخر يحتاجه المحاسب لنفسه وهو أن يكون مزدريا لنفسه محتقرا لها لا مادحا لها لا رافعا لها لأن من كان يمدح نفسه يحب نفسه فإنه يخفي كثيرا من العيوب لأنه ما عرف حقيقة هذه النفس وما عرف حقارة هذه النفس الأمارة بالسوء فإذا كان الإنسان محتقرا لنفسه حاطا لها يكتشف الأمور على حقيقتها ويتضح له الأمر جليا أسألكم سؤالا كثير منا ربما فاتته صلوات الجمع كثير منا ربما يصلى الفجر في جماعة كثر منا ربنا لا يأتي المسجد في الأسبوع إلا مرة أو مرتين من هذا الذي أزدرى نفسه واحتقرها لترك هذا الأعمال لماذا لا نحتقر أنفسنا ونحاسبها ونعرف حقارة هذا النفس التي تترك عبادة الله ثم لا تتأثر رحم الله بعض التابعين قال : فاتتني صلاة الفجر مرة فعزاني رجل ولو توفي ولدي لعزاني الآلاف لماذا؟
لأنهم ما يعرفون حقارة هذه النفس لأنهم ما يقدرون الله حق قدره ما يعرفون حقيقة هذه الطاعات وحقيقة هذه العبادات التي تقرب إلى الله تعالى .
هذا رجل من السلف قال : عرضت نفس أنها في الجنة تأكل ثمارها وتشرب من أنهارها وتعانق أبكرها ثم عرضت نفسي كأنها في النار يأتيها من سمومها ومن عذابها وتغل سلاسلها فقلت لها: يا نفس تمني ؟
قالت: أتمنى أن أعود إلى الدنيا لأعمل صالحا فقلت :ها أنت في الأمنية فأعملي من أجل أن تكوني من أهل الجنة لا أن تكون من أهل النار.
عمر بن الخطاب رضي الله عنه من ازدائه لنفسه رضي الله عنه ورفع الله قدره في الجنة قال :
أنس رضي الله عنه دخل عمر حائطا ولم يكن بيني وبينه إلا سور فسمعته يقول : إيه يا ابن الخطاب يا أمير المؤمنين بخ بخ والله لتتقين الله أو ليعذبنك الله هكذا كان عمر يحاسب نفسه ما نحن أمامه وما أعمالنا بين يدي أعمالهم رضي الله عنه فمن ذا الذي يحاسب نفسه إذا لابد من الذي يريد أن يحاسب نفسه أن يكون على نور و حكمة ولا بد أن يكون كذلك مزدريا لنفسه عارفا لحقيقتها فإذا عرف حقيقتها عرف أن الرب رب وأن العبد عبد وأن الكمال لله والنقص لهذا الإنسان إذا لابد من المحاسبة ولا بد من الازدراء بالنفس التي ربما تفرح بطاعة فعلتها وتبقى تمن بها على الله سبحانه وتعالى تفعل حسنة وتطاولت بها على خلق الله سبحانه وتعالى .
تفعل حسنه ما فلربما رأي هذا المحسن شخصا أساء الأدب مع الله عز وجل فارتكب إثما وأرتكب جرما فترفع عليه واحتقره وازدراه .
قال ابن القيم رحمه الله :فلربما كان صاحب الذنب هذا أعظم من هذا الذي فعل خيرا وترفع على عباد الله عز وجل لأن هذا مغرور و ذلك الذنب يكوي قلبه ويؤرق نومه خوفا من الله عز وجل .
ولذلك قال بعض السلف : رب خطيئة وذنب أفضل من طاعة ويقصدون لها رب ذنب أثر على العبد ندامة وحسرة وأثر على العبد استقامة أفضل من عمل صالح أثر على العبد غرورا واستكبارا وتباهيا واحتقارا لحلق الله سبحانه وتعالى.
فإن هذا وإن كان قد عمل حسنة فإنه أذهبها بهذه الأعمال المشيئة التي تبعده من الله عز وجل .
ولا بد أيضا من التفريق بين ما كان نعمة وبين ما كان استدراجا من الله عز وجل فإن النعم هي التي تؤثر على العبد طاعة وقربا ومعرفة بجلال الله سبحانه وتعالى واسمائه وصفاته وأما الاستدراج فهي تلك التي تظهر بصورة المنح وبصورة النعم ولكن العبد لا يشكر الله عز وجل ولكن العبد لا يعرف قدرة الله عز وجل وكثير من الناس يستدرج في هذه النعم التي هي بصورة النعم لكنها في الحقيقة استدراج من الله سبحانه وتعالى فترى حوائجه تقضى و ترى النقم عنه تدفع وترى العيوب عنه تستر هذه هي الراحة أموره ما شية النعم كثيرة ما عنده أي مشكلة ما عنده أي عيوب تظهر على الناس ظن أن هذه هي السعادة وما عرف المسكين أنه لم يقدر الله حق قدره بهذه النعم التي أنعم الله بها عليه ولم تثمر أعمالا وطاعة وقربا محاسبة لهذه النفس فصار هذا الأمر استدراجا من الله عز وجل: ((وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ )) سورة الأعراف آية(182).
هذا الثلاث القضايا كثير من الناس لا يفرق بين ما كان نعما وبين ما كان استدراجا من الله عز وجل .
فيا أيها الإخوة :
لاشك كما قلنا أن التاجر العاقل اللبيب الذي يريد الربح من الخسارة وينظر في الوسائل التي تزيد في ربحه وتزيد في انتشاره تجارته وهكذا نحن في هذه الحياة فلا بد من هذه المحاسبة ونحن في خاتمة العام لا بد من هذا التدقيق ولا بد من هذا الجرد لا بد من وقفة جادة مع النفس لو أن الله تعالى أرسل إلى أحدنا ملك الموت الآن هل نحن راضون أن نلقى الله تعالى بهذه الأعمال التي كسبناها من أوائل حياتنا لا شك أنه لا أحد راض عن نفسه فإذا كنا لسنا راضين عن أنفسنا إذا فالأمر في هذه الدينا أما لك وأما عليك وكثير من الناس يخلط في هذه الأمور خلطا عظيما فيترك ماله أخذه بحق شرع تعبدا لله تعالى وما تعبدنا الله تعالى بذلك لذلك بعض الناس لو رأى داعية يلبس الجديد وهو نظيف ويأكل مما لذ وطاب ويركب الفاره من السيارات من نعم الله عز وجل أما شابه ذلك لقالوا هل هذا عالم؟
وهل هذا داعية وكأنه هذا الأمر لا يصلح إلا لتاجر صاحب المال ومن الذي حرم التجارة على الدعاة وعلى المشايخ وعلى العلماء هذا خلط عجيب بل الأمر ليس كذلك كثير من الناس للقضايا الأمر إما لك وإما عليك مالك هو ما أباحه الله تعالى بحق الشرع فلك أن تأخذه ما عليك هو ما أباح الله تعالى فخذ مالك وفق الشرع فلك أن تأخذ وما عليك هو ما أمرك الله تعالى بإذن الله تعالى تؤدي حقه سبحانه وتعالى فخذ ما لك وفق الشرع وأعط الله عز وجل حقه بمقتضى الشرع هذه هي الحياة المتزنة ولذلك أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على أولئك النفر الذين جاءوا يسألون عن حياة النبي صلى الله عليه وسلم على أولئك النفر الذين جاءوا يسألون عن حياة النبي عليه الصلاة والسلام ما يأكل ؟
قالوا : يأكل ويأكل و يأكل .
وما يشرب ؟
قالوا: يشرب ويشرب ويشرب .
هل يصوم قالوا: نعم يصوم كذا يصوم كذا هل يتزوج ؟
قالوا : نعم.
فقال :شخص هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فقال : أما أنا فلا أقرب النساء أبدا .
انظر ترك ما أباح الله له .
قال : آخر وما أنا فأصوم الدهر كله كلفنا الله ؟
وقال آخر : وأنا لا أكل اللحم فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبر بهذا فقام وجمع الناس وخطب قال: أيها الناس أما والله إني أتقاكم لله و أخشاكم له وأقربكم منه والله إني لأصوم وأفطر وأقوم وأنام وأتزوج النساء واكل اللحم من رغب عن سنتي فليس مني.
إذا الأمر هكذا أن تأخذ مالك بحق الشرع فكونك تترك الأمور المباحة مثلا تعبدا الله تعالى هذا ليس من التعبد من حقك أن تستظل لأن أن تبقى في الشمس من حقك أن تركب لا أن تمشي دائما من حقك أن تنام إلى آخر ذلك .
ولهذا رأى النبي عليه الصلاة والسلام رجلا وافقا في الشمس صائم لا يتكلم قال : ما له؟
قالوا: نذر لله أن يبقى في الشمس ولا يستظل ويصمت ولا يتكلم ويصوم ولا يفطر .
فقال :مروه فليستظل وليتكلم وليتم صومه فأمره أن يتم العبادة أما الأشياء التي ليست بتعبد لا تتقرب بها إلى الله عز وجل ترك المباح لا يتقرب به إلى الله عز وجل فهو أمر مباح لهذا قصدي أن كثير من الناس خلط عليه بعض الأمور والقضايا فصارت الأمور عنده ملتبسة.
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم .
الخطبة الثانية:
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد آله وصحبه ومن والاه وبعد:
فإن هذه المحاسبة لا شك أنه سيكون لها فوائد عديدة وعظيمة عند هذا الإنسان من هذه الفوائد:
أنها تحقق له السعادة في الدنيا و الآخرة لأنه إذا حاسب نفسه وعرف حقارتها طالبها بالعمل بالقرب التي تقرب إلى الله عز وجل وبالتالي تنال السعادة في الآخرة .
أيضا تثمر محبة الله عز وجل ورضوانه لأنه عرف حقارة نفسه ودناءتها وعرف جلال الله عز وجل وبالتالي يؤدي هذا الأمر إلى أن الله تعالى يحب هذا العبد.
من ثمارها أنها دليل على صلاح هذا الإنسان وأنه يحاسب نفسه من أجل أن يصلحها ومن أجل أن يترقى بها ((قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا )) سورة الشمس آية(10).
المحاسبة تبعد العبد عن مزالق الشيطان فإن الشيطان يستدرج الإنسان استدراجا فيأتيه من طرق يتداولها بالتوسع الشديد بالمباح ثم في المكروهات ثم يدخل بعد ذلك في المحرمات ثم يهلكه.
أيضا من فوائد المحاسبة أنها دليل على الخوف من الله عز وجل ومن خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل.
إذا لا بد أن يكون لنا برنامج يومي لمحاسبة هذه النفس لماذا فعلنا هذا الفعل وما هي الثمرة من وراء هذا الفعل وهل هذا الفعل يرضى الله عز وجل وهل هو على سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما الذي جرني لأفعل هذا المنكر ولأن أفعل هذا المعصية لهذا كان بعض السلف يضع يده على الشمعة على النار حتى تؤلمه النار.
فيقول: هذه نار الدنيا يا نفس فهل تقوين على نار الآخرة ؟
إن هذه النار التي في الدنيا هي جزء من بضع وسبعين جزءا من نار الآخرة فمحاسبة النفس ستؤدي إن شاء الله تعالى أن تتجدد حياة هذا الإنسان وأن تتغير حياة هذا الإنسان الأفضل إن شاء الله تعالى .
ومن جملة الأعمال التي ينبغي أن يحاسب الإنسان نفسه فيها أن نحاسب أنفسنا على كثير من الأعمال التي فرطنا فيها وخاصة جانب الإيمان .
تقول النبي صلى الله عليه وسلم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة( والله لا يؤمن والله لا يؤمن قيل من يا رسول الله ؟
قال: من بات شبعان وجاره إلى جنبه جائع))[1]
لا يشعر به و لا يحس به ليس الفقير وليس ذو الحاجة من يطرق المساجد ويأتي لإزعاج الناس في المساجد ويأتي يمثل على الناس في المساجد فأكثر هؤلاء يكذبون وأكثر هؤلاء ينصبون ولكن المحتاج الذي لا بد من مساعدته هو ذلك المتعفف الذي يحتاج كل إنسان منا أن يفتش عن جيرانه أن يمشى يميننا ويسارا وأماما وخلفا لينظر في محيط جرانه من يستحق مثل هذا المساعدة لعلكم أيها الإخوة : سمعتم قبل يومين تقريبا بانفجار لغم في حارة حبيل الظبي وكان ليل هرع كثير من الإخوة لينظر في الأمر.
الأمر الذي حصل أن شخص وجد قطعة من حديد في صندقة ما فأخذوه وراوا فيه قطعة نحاس وتعرفون الآن أن تجارة النحاس لدرجة أن اللصوص أكرمكم الله صاروا يتفقدون أحوال المساجد ومعهم البانات في أوقات الصلاة يسرقون مواصير الماء الحاصل أن هذا الولد نظر قطعة النحاس وظل يعالجها يريد أن ينزعها وزميله بجواره فانفجرت وبترت ساقيه ويديه وإحدى خصيته أكرمكم الله وفقأت إحدى عينيه وفيه جروح شديدة وهو الآن في مستشفى الثورة وهو من أسرة فقيرة مدمرة أسرة لا عائل لها توفي الأب قبل سنتين وتعيش في بيت من فضل الله تعالى أيتها ملك لهم لكنك أذا نظرت في المفارش وفي البطانيات بمجرد أن تنظر إليها تسقط دمعة عينك كيف يعيش هؤلاء وهم لا يزالون في رعية الشباب ذكورا وإناثا .
الحاصل أن هذا الولد يحتاج إلى عمليات جراحية كثيرة ونأمل منكم في هذا اليوم المبارك أن تمد يد العون له.
أسأل الله تعالى أن يأجر كل من أنفق وساعد وساهم وأن يخلف عليه والحمد لله رب العالمين.
[1]




رابط الخطبة : http://almaqtari.net/?p=2288
محب آل البيت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 09:46 AM   #3
محب آل البيت
صديق الخطباء
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 171
معدل تقييم المستوى: 37
محب آل البيت is on a distinguished road
افتراضي

شؤم الذنوب و المعاصي


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةفإن الله سبحانه وتعالى حينما استخلف بني آدم على وجه الأرض أمرهم ونهاهم وشرع لهم الشرائع التي تحل لهم الحلال وتحرم عليهم الحرام أرسل إليهم وأنزل عليهم الكتب لئلا يكون لناس على الله حجة بعد الرسل خلق الله سبحانه وتعالى جميع المخلوقات من أجل غاية واحدة وهي عبادته سبحانه وطاعته ما خلقهم ليستكثر بهم من قلة ولا يتقوى بهم من ضعف وإنما خلقهم لهذه الغاية الهامة وهي عبادته سبحانه…
خطبة بعنوان : ( شؤم الذنوب و المعاصي)
العناصر:
1- الغاية من خلق الناس 2- تنزيه الله سبحانه عن الظلم 3- سبب ما يحدث للأمة من الذنوب والمعاصي 4- ولله جنود السماوات والأرض 5- أخذ العظة والعبرة مما يحدث 6- الأعمال الصالحة سبب التكفير لذنوب.
أما بعد:
فإن الله سبحانه وتعالى حينما استخلف بني آدم على وجه الأرض أمرهم ونهاهم وشرع لهم الشرائع التي تحل لهم الحلال وتحرم عليهم الحرام أرسل إليهم وأنزل عليهم الكتب لئلا يكون لناس على الله حجة بعد الرسل خلق الله سبحانه وتعالى جميع المخلوقات من أجل غاية واحدة وهي عبادته سبحانه وطاعته ما خلقهم ليستكثر بهم من قلة ولا يتقوى بهم من ضعف وإنما خلقهم لهذه الغاية الهامة وهي عبادته سبحانه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً )) سورة الإسراء آية (44).
وقال تعالى: ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ (56) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57))) سورة الذاريات الآيات (56-57).
فالخلق إنما وجدوا من أجل الطاعة والعبادة وجدوا ليبتلهم الله تعالى ويختبرهم فيميز الطيب من الخبيث ويميز الطائع من العاصي وذلك أن حكمة الله تبارك وتعالى اقتضت ألا يكون الناس على قلب رجل واحد ولو كان الأمر كذلك لما كان ثمة حاجة لإرسال الرسل وإنزال الكتب .
ولكن الله تعالى قد فصل للناس المنهاج الذي يرتضيه فأمرهم بالطاعات ونهاهم عن المعاصي والسيئات .
وضح لهم سبيل الخير والسبل الموصلة إليه ووضح لهم سبيل الشر والسبل الموصلة إليها فأمرهم بالأولى ونهاهم عن الثانية قال تعالى: ((وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ )) سورة ا لبلد آية (10) .
وقال تعالى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً)) سورة الإنسان آية (3).
ولذا فإن الله تعالى عدل لا يظلم أحدا ولم يتصف سبحانه بالظلم أبدا.
بل قال سبحانه وتعالى: ((…وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً)) سورة الكهف آية (49).
لم يصف سبحانه وتعالى بالظلم حتى في أولئك الذين يدعو الألوهية والربوبية بل عاملهم الله تبارك وتعالى بعدله وأقام ميزان القسط حتى أنه سبحانه وتعالى يأتي للعبد بالشيء اليسير لم يكن يحتسبه من الأعمال ويقول هذا عمل صالح كنت فعلته في يوم كذا وكذا.
والله تعالى من عدله ورحمته أنه سبحانه يمهل ولكنه لا يهمل فلا يؤاخذ الناس مباشرة بعد اقتراف الذنب و الإثم والجرم بل أنه يمهله عله يتوب فإن تاب هذا العبد قبله الله تعالى وفرح بتوبته وبرجوعه وأبدل سيئاته حسنات وغفر زلاته ورفع درجاته هذا الرب الرحيم سبحانه وتعالى الذي عامل الخلق في غاية من التودد والعدل سبحانه وتعالى لكنه عز وجل إذا أملى لأحد ثم تمادى ولم يرجع فإنه سبحانه وتعالى إذا أخذه جعله عبرة للمعتبرين إذا أخذه أخذه أخذ عزيز مقتدر .
إنه سبحانه وتعالى كما قال النبي عليه الصلاة والسلامنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(إن الله يملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته))[1]
كم أعطى فرصة لقارون وكم أمهل فرعون وكم أمهل هامان وكم وكم ….
ولكنه سبحانه وتعالى حينما أخذ هؤلاء أخذهم أخذ عزيز مقتدر سبحانه وتعالى.
فتلك قصصهم في القرآن وتلك قصصهم في التواريخ تحكى لمن أراد أن يتعظ ولمن أراد أن يعتبر وما كان ربك ليظلم هؤلاء والقوم بل لأنهم تمادوا في غيهم وفي ضلالهم وفي ظلمهم وفي عصيانهم وبعد أن أقام الله تعالى عليهم الحج والبراهين وكلهم لما استمروا وعلم الله تعالى أن هؤلاء القوم لا يمكن أن يتوبوا ولا يمكن أن يرجعوا إلا أنه سبحانه تعالى يذكر عباده مؤمنهم وكافرهم بحوادث الزمان حينما تمر متى تمر ليتعظ من يتعظ و ينزجر من ينزجر ويعود إليه سبحانه من شاء وليتمادى في غيه وظلاله وغطرسته من كتب الله تعالى عليهم الشقاوة .
أن الله تعالى يحكى في كتابه الكريم أنه ما أصاب العبد من ذنب إلا و كان ذلك بسبب عصيانه قال الله تعالى: (( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ))سورة الشورى آية (30).
ولكن هذا الإنسان ظلوم هذا الإنسان غشوم هذا الإنسان جهول كما وصفه الله تبارك وتعالى فقال سبحانه : ((إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً )) سورة الأحزاب آية (72) لم يعرف حقيقة حمل الأمانة .
هذه الأمانة التي تبرأت منها السموات وتبرأت منها الأرضون وتبرأت منها الجبال مع أنها جمادات مع أنها صماء لا تنطق ولا تعقل كما يعقل الإنسان ولم يفضلها كما فضل الإنسان في العقل الذي هو مناط التكليف لكن الإنسان بظلمه وجهله تحمل هذه الأمانات ثم فرط فيها ووقع في معصية الله تعالى كم هي الحوادث التي تقع على ظهر الأرض ؟
وكم هم الذين يعتبرون ويتعظون؟ .
أيها الإخوة :
هذه الحوادث ينبه من أراد الله تنبيه للعودة إلى الله سبحانه وتعالى ولا يضرنا الزمان ولا تضرنا الأيام ولا يضرنا أن أمدنا الله سبحانه وتعالى وأفسحنا بالأعمار إن الساعة تكاد تكون قريبا .
لقد قال النبي عليه الصلاة والسلام حينما مبعثه كما جاء من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه قال
: ((رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم قال بإصبعيه هكذا بالوسطى والتي تلي الإبهام بعثت أنا والساعة كهاتين )[2]
ولكن تتمادى بنا الأيام وتتطاول بنا الأعمار وينسى من ينسى أنه سيموت ومن مات قامت قيامته لا شك ولا ريب في وقت اقتربت الساعة وهذا قد تكلم به حتى علماء الأرصاد أيضا أن تحول الجو المناخي الذي طرأ على وجه الأرض ليدل دلالات واضحة أننا نعيش في آخر الزمان منها على سبيل المثال أنهم ذكروا عن كوكب كان يسير بالاتجاه الصحيح من الشمال إلى اليمين كما يطوف الطائف على بيت الله الحرام ثم فجأة رأوا أنه هذا الكوكب بدأت سرعته تخف ثم توقف عن الدوران ثم عاد يدور مرة أخرى دورانا عكسيا .
قالوا إن هذا الحدث لعله يحدث في يوم ما لأرض التي لا تزال تدور في هذا الدوران وكل الأفلاك تدور بهذا الدوران تسبح الله تعالى كمثل ما يفعل الطائف حول البيت الحرام .
فقالوا : إن الأرض سيأتي عليها يوم تتوقف حركتها بهذا الاتجاه ثم تتجهه في الاتجاه المعاكس هذا الاتجاه المعاكس هو الذي ذكره النبي عليه الصلاة و السلام من أن الشمس ستطلع يوما من مغربها وليس من مشرقها لماذا تطلع الشمس من مغربها ؟
لأن الأرض تدور دوارنا عكسيا فتطلع الشمس من جهة المغرب.
وذكروا أن بهذا التحول المناخي على ظهر الأرض بدأت الأمطار تتكاثر خصوصا على جزيرة العرب .
والتي قال النبي فيها صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: (( لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض حتى يخرج الرجل بزكاة ماله فلا يجد أحدا يقبلها منه وحتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا ))[3]
أيها الإخوة الفضلاء :
حدث قبل شهور الإعصار العجيب في جنوب شرق أسيا الذي يسمى بالتسونامي وكان قد حصد ما يقارب ربع مليون شخص واتعظ من اتعظ واعتبر من اعتبر وتمادى من تمادى في معصية الله تعالى ولعلكم تابعتم كذلك أن بلدنا كانت مهددة بمثل ذلك التسونامي أن يضرب سواحل عدن ولكن الله سلم فكانت الهزات الخفيفة .
ثم حصل أيضا في أمريكا ذلك الإعصار الذي دمر والذي هدم والذي أمات وأغرق وشرد الآلاف المؤلفة وأن كانت الإحصاءات لم تصل إلينا بدقة وقبل يومين بالضبط حدث كما تابعتم في عمان ذلك الإعصار الشديد الذي هو من جنود الله تعالى قال الله تعالى: ((وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ وَمَا هِيَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْبَشَرِ)) سورة المدثر آية (31) .
وما هذا إلا نتيجة للمعاصي والذنوب التي يرتكبها العباد التي يغضبون الله بها .
الله عز وجل يمكن أن يرسل هذه الأعاصير على أي بلد متى شاء سبحانه تعالى .
تخيل سرعة هذه الرياح بلغت نحو مائتين وستين كيلوا متر في الساعة بل هناك ما يبلغ سرعتها إلى ستمائة كيلو وسبعمائة كيلوا يعني ربما أسرع من الطائرة في بعض الأحيان .
بل أنها قد تبلغ أكثر من ذلك بإرادة الله سبحانه وقدرته سبحانه وتعالى.
فقد بلغ ارتفاع الأمواج أمواج البحر اثني عشر مترا ارتفعت على ظهر الأرض معنى هذا أنها تدمر الأخضر واليابس تد مر كل شيء يواجها تحصد الأرواح وتتلف الأموال .
أدت هذه الأمواج إلى قتل وتشريد عدد من الناس الإحصائيات غير دقيقة إلى وقتنا هذا المهم في هذا أن نعلم أن الله تعالى له جنود هؤلاء الجنود لا يعلمهم إلى هو سبحانه وتعالى .
ولهذا ذكر الله عز وجل أقواما عصوه سبحانه وتعالى فقال فيهم: ((فَكُلاًّ أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )) سورة العنكبوت آية (40).
هذه البحار لا يظننَّ ظان أن الجبال تستطيع أن تعصم حيث لا عاصم اليوم من أمر الله إذا أراد الله سبحانه أن يقول للبحار التهمي ما أمامك من البيوت والجبال كما فعل بابن نوح حينما وعظه وأرشده أبوه كما ذكر القرآن فقال ((وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِاِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (41) وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ (42) قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنْ الْمَاءِ قَالَ لا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلاَّ مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنْ الْمُغْرَقِينَ (43) وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَ يَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (44)))سورة هود الآيات (41-44).
هكذا لا يظننَّ أحدكم أنه بـأماكن عالية شاهقة بعيدا عن السواحل وبعيدا عن البحار لا بل قد لا يكون الأمر كذلك إنها هزات بسيطة لهذه الجبال تصير العالية سافلة الرياح التي هي جند من جنود الله تعالى أرسلها على أقوام سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعا كأنهم أعجاز نخل خاوية فهل ترى لهم من باقية أرسلها الله عليهم فدمرت كل شيء بأمر ربها سبحانه وتعالى.
هذه الأمور التي يجب على أمة الإسلام أن تتعظ وأن تعتبر لتعلم وتوقن أنه لا ملجأ لها إلا أن ترجع إلى الله لا ملجأ لها إلا أن تطيع الله سبحانه وتعالى إلا أن تتوب من الذنوب التي تعصى الله بها .
ذنب واحد يا عباد الله يغضب الله سبحانه ولكنه سبحانه وتعالى رؤوف رحيم يمهل عباده سبحانه وتعالى .
ذنب واحد يكفي بأن يقلب العالية سافلة على الناس ليس على العصاة فحسب بل حتى على الآخرين الذين لم يأخذوا بأيدي السفهاء قال الله تعالى: ((وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ )) سورة الأنفال آية (25).
إن الذنب إذا وقع لم يأخذ الناس بأيدي هؤلاء الذين يرتكبون الذنوب أوشك الله تعالى أن يعمهم بعقابه .
خذ ورقة وقلم وعدد المعاصي والذنوب التي ترتكب ليلا ونهارا في كل مرافق الحياة ذنوب وعصيان ومجاهرة وفسوق ليلا ونهارا نجاهر الله سبحانه وتعالى بالمعاصي ذنوبنا إليه تصعد ونقمة إلينا تنزل و نبارزه بالمعاصي سبحانه وتعالى ثم نأتي بعد ذلك نشكوا جور الظالم نشكوا القطعية قطيعة الأرحام التقاطع و التهاجر بين الجيران نأتي نشكو الغلاء نأتي نشكو كذا وكذا ونسينا أن السبب نحن بذنوبنا ومعاصينا يقول النبي عليه الصلاة والسلام كما في حديث ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (( نزل الحجر الأسود من الجنة وهو أشد بياضا من اللبن فسودته خطايا بني آدم))[4]
هكذا أيضا يقول صلى الله عليه وسلم والحديث في الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم: ( لولا بنو إسرائيل لم يخنز اللحم ولولا حواء لم تخن أنثى زوجها ))[5]
أي بسبب عصيانهم ابتلاهم الله عز وجل بتعفن اللحم وكان من قبل كان أحدهم يضع اللحم حيث يضعه فلا يتعفن أبدا .
ولكن بسبب الذنوب والمعاصي الأرزاق تتأثر بالمعاصي كما قال صلى الله عليه وسلم من حديث ثوبان قال قال : رسول الله صلى الله عليه و سلم : ((إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ولا يرد القدر إلا الدعاء ولا يزيد في العمر الا البر ))[6]
القطيعة والهجران بين الناس بين الأصدقاء ما تقاطع اثنان بعد توادهما إلا بذنب أحدثه أحدهما
ولكننا نتجاهل لكننا نرمي بالتبعة على الغير هكذا تعودنا حكاما ومحكومين يأتي الناس فيشكون جور السلطان وما عرفوا أيضا أنهم جزء من هذا الواقع وأن ذنوبهم ومعاصيهم جزء من هذا الواقع أيضا كما قال صلى الله عليه وسلم عن عبد الله بن عمر قال: أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : ( يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط . حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا
ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم
ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا
ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في بأيديهم
وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم ))[7]
حال أمتنا وما يحدث فيها إنما هو ناتج عن الذنوب والمعاصي وما هو حادث في فلسطين وما هو حادث في السودان وما هو حادث في العراق في أفغانستان ما هو حادث في اليمن في أي مكان ليس أمورا سياسية محضة إنما هو بسبب الذنوب.
لأن الله تعالى قد وعد من أمن به واستقام على أمره أنه يحيه الحياة الطيبة هذه الحياة التي يحياها الناس ليست حياة طيبة مليئة بالدماء و القتل والقتال .
إن الذنب في هذه الأمة يصيبه العبد في أطراف الأرض يتأثر منه كل المسلمين في أرجاء العالم لا تظنوا أنا ما يحدث في العراق إنما هو بسبب العراقيين بل هو بسبب الأمة كلها.
وإلا فانظر إلى تخاذلها انظر إلي وقفتها المتفرجة لما يحدث لإخواننا هنالك وكذا قل في فلسطين وفي غيرها من البلاد الإسلامية هذا التخاذل نفسه هو السكوت والرضا والتسليم لأعداء الله تعالى والخنوع والخضوع والركوع لهم هو من جملة الذنوب والمعاصي جراحات لا تكاد تندمل أبدا يوم في الصومال ويوم في أفغانستان يوم في البوسنة والهرسك وهكذا هلم جر إن الله تبارك وتعالى ينعم على عباده بالنعم فتقابل هذه النعم ليس بالشكران وإنما بالكفران .
الله تعالى يقول: ((وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)) سورة إبراهيم آية (7).
هذه الدول المترفة الغنية التي أمدها الله تبارك وتعالى بالأموال التي لم تكن تحسبها ما تعب عليها الآباء ولا الأجداد.
إنما هو بفضل الله ومنه حينما تستخدم هذه الأموال فيما يغضب الله عز وجل تأتي مثل هذه الرياح والأعاصير تلك الفيضانات ومثل تلك الأمطار وتأتي مثل تلك الهزات ومثل تلك الأمراض التي يعجز الأطباء أن يوفروا لها علاجا في هذه البلاد في عمان بلدة غنية لا شك ولا ريب عملتها من أقوى العملات من أقوى عملات العالم ليس من أقوي عملات الخليج إن عملتها أقوى من الدولار واليورو فهي من أقوى عملات العالم.
ولكن مع هذا لم تستخدم فيم يرضي لله تعالى لو نظرتم إليها وتفحصتم لعرفتم قدرة الله سبحانه بما عاملهم به رحيم .
إن فئة من الناس هنالك أيضا يضيق عليهم ولكن الناس لا يعلمونهم لا يستطيعون أن يقيموا دينهم كما أراد الله سبحانه وتعالى .
دولة عمان نعم دولة مسلمة لا نشك في هذا ولا نرتاب ولكنها بنت عقائدها على انحراف أن عقائد الطائفة المتسلطة هنالك لا تقل خطر عن الروافض إنهم أباضية خوارج يكفرون كل من خالفهم وكل من كان سواهم هذا أمر خطر على كل حال لكن الله تعالى لا يزال يعاملهم برحمته سبحانه و تعالى تقطعت الطرق تهدمت الجسور انقطعت المياة والكهرباء والهاتف فصار الناس بالعراء لا يستطيعون أن يصلوا إلى المدن ولا يستطيعون أن يذهبوا لكي يأتوا لأنفسهم بماء فالسيول لا تزال تتدفق عليهم من كل مكان إن في هذا لعبرة لمن أراد أن يتعظ وأن يعتبر
أقول ما سمعتم واستغفر الله لي ولكم
الخطبة الثانية :
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
نعم أيها الإخوة :
أن لله تعالى كتابه ينطق بيننا وسنة النبي عليه الصلاة والسلام تنطق بيننا تدلنا على الطريق أو السبيل والطرق الصحيحة لغفران الذنوب للاستقامة على أمر الله تعالى .
قال الله تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرْ الْمُؤْمِنِينَ (13))) سورة الصف الآيات ((10-13).
ذكر في ثنايا هذه الآيات غفران الذنوب فقال نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)) ما هي هذه الطريقة التي تنجينا من عذاب أليم تؤمنون بالله ورسوله إلى أن قال يغفر لكم ذنوبكم .
ثم تقوى الله عز وجل من الأسباب التي تؤدي إلى غفران الذنوب قال الله تعالى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )) سورة آل عمران آية (102).
ربنا سبحانه وتعالى وضح في كتابة الكريم السبل التي بها يغفر الذنوب إجابة دعوة الله عز وجل والإيمان قال الله تعالى: ((يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِي اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ )) سورة الأحقاف آية (31).
فالإيمان بالله عز وجل والاستجابة لأمر النبي عليه الصلاة والسلام والعمل وفق ذلك ليس أن تنظر إلى النصوص من القرآن والسنة ثم نمر عليها مرور الكرام وإنما المراد والمطلوب أن تنظر في الآيات والأحاديث ثم نصير ذلك أعمالا ظاهرة كانت أم باطنة و الاعتزاز بهذا الدين والعمل لهذا الدين المحافظة على الصلوات في بيوت الله سبحانه وتعالى وخصوصا صلاة العصر صلاة الفجر هذا الصلوات التي تكاد تكون مهجورة في بيوت الله عز وجل هكذا أيضا التصدق على الفقير والمسكين والأرملة ويتيم وهلم جر من الأعمال الصالحة التي تكون أسبابا لغفران الذنوب والتي أيضا تشحذ الإيمان في القلوب وتجعل المرء يترقى في منازل ودرجات الإيمان بإذن الله سبحانه وتعالى أيضا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولتناصح بين المسلمين فيما يرونه من المعاصي فالخطيب يتكلم بلسانه ولكاتب يكتب بقلمه وصاحب الوجاهة يذهب إلى المسئول لينصحه وليرشده إلى المعاصي والذنوب التي ترتكب وهو ربما يكون غافلا عنها أو عارفا لكنه يتغاضى عنها بهذا التناصح ترتفع الذنوب بإذن الله عز وجل ويأتي الله عز وجل بالخير للناس لكنهم .
نسأل الله تعالى أن يوفقنا لما يحبه و يرضاه و الحمد لله رب العالمين .
[1] – سنن ابن ماجه 2/1332

[2] – البخاري 4/1881

[3] – مسلم 2/700

[4] – سنن الترمذي 3/226

[5] – البخاري 3/1212 ومسلم 4/179

[6] – مسند الإمام أحمد 5/277

[7] – سنن ابن ماجه 2/1332




رابط الخطبة : http://almaqtari.net/?p=2211


محب آل البيت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 10:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.

 

vBulletin Optimisation by vB Optimise.