اختر لون صفحتك عودي بنفسجي وردي سماوي بني تفاحي كحلي اخضرغامق اسود رمادي


 
 عدد الضغطات  : 4956 تابعنا على تويتر 
 عدد الضغطات  : 10570
 
 عدد الضغطات  : 5133 ملف الإجازة الصيفية 
 عدد الضغطات  : 4555
تهانينا العاطرة بعيد الفطر المبارك 
 عدد الضغطات  : 32  
 عدد الضغطات  : 935
 
 عدد الضغطات  : 431  
 عدد الضغطات  : 50

للتسجيل اضغط هـنـا


العودة   شبكـة ملتقى الخطبــاء > الملتقيات الحوارية > ملتقـى خـطــبة الأسبــوع

ملتقـى خـطــبة الأسبــوع (ملتقى مخصص لخطب الأعضاء ومختاراتهم للأسبوع)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-08-2010, 11:44 PM   #1

د. ماجد آل فريان

جامعة الإمام ، كلية الشريعة ، قسم الفقه

 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 المكان : المملكة العربية السعودية - الرياض
 المشاركات : 801
 النقاط : 10
 قوة التقييم : د. ماجد آل فريان is on a distinguished road
 MMS :

افتراضي مختارات ملتقى الخطباء لهذا الأسبوع: (27 - 7 - 1431 هـ) (الأفراح آدابها ومنكراتها).

حثت الشريعة الإسلامية على الفرحة وجلب السرور وإدخاله على المسلمين في كل وقت، بل وذمت تذكر الأحزان واسترجاع الذكريات الأليمة التي مرت خلال حياة الإنسان وسني عمره، ولا يستطيع عاقل أن ينكر أن من أَوْلى الأوقات بالسرور والفرحة وإسعاد الإخوان هي وقت يوم خطبتهم أو دخولهم على زوجاتهم؛ وذلك لما في هذه الأيام من فرحة غامرة بذلك اليوم الذي يُكلل فيه سعي الزوجين كليهما بالارتباط بطرفه الآخر الذي ظل يبحث عنه بين كل الغادين والرائحين على ظهر هذه الأرض، فإذا وفقه الله ليجد ذات الدين، ووفقها لتجد صاحب الخلق الجم فإن كليهما يسعى على الفور للارتباط بالآخر، مكللاً رحلة بحثه وكده وتعبه في تحصيل مستلزمات هذا الزواج بهذا الحفل الذي يقيمه في يوم العرس تفريجًا عن نفسه وإسعادًا لأهله وإخوانه وأصدقائه وأحبابه.. وهذا من تمام شكر نعمة الوهاب جل جلاله، الذي يعطي كثيرًا ويمنح كثيرًا؛ لذلك فإنه يحب أن يرى أثر نعمته على عبده بالفرح والسرور والاغتباط والسعادة.
ولكن أبالسة الجن والإنس الذين لا يفوتون فرصة للاصطياد في الماء العكر يزينون للعريس والعروس وأهلهما أن لا يكتفوا في الاحتفال بما أحله الله تعالى لهما من زينة الحياة الدنيا -وهي كثيرة-، ولكنهم يدفعونهم -بشتى الطرق- إلى الإسراف؛ الإسراف في المأكل والمشرب، فتقام الولائم العظيمة، وتذبح الذبائح المتعددة، ويؤتي بألوان الحلوى والعصائر والمشروبات وبكميات ضخمة تكفي لإطعام قرية بأكملها، فيأكل من يأكل من المدعوين، ويشرب من يشرب، ويبقى فائض الطعام والشراب بلا صاحب، فلا يجد إلا صناديق القمامة تفتح له ذراعيها لتستقبله بالأحضان.


ولا يكتفي الأبالسة بذلك، بل يزينون الإسراف في مراسم الاحتفال نفسها، فيأتي أهل العريس أو العروس بمن يحيي الحفل من المطربين والمطربات وآلات العزف واللهو، التي تنزع البركة من الحفل، وتشيطن العروسين بالكلمات الماجنة والألحان الشيطانية، فبدلاً من أن تحل بركة الزواج الذي جمع بين العروسين بكلمة الله، تحل الشياطين بالمكان وتخرج منه الملائكة زهدًا في المعصية واستجابة لأمر الله تعالى بالبعد عن مواطن الفتنة.


هذا فضلاً عما تتلبس به النساء من معاصٍ في هذا اليوم خاصة؛ بحجة كونه يوم عرس واحد في العام، بل قد يكون يومًا كل عدة أعوام، فيتحللن فيه من العفة والأخلاق، ويلبسن الملابس الفاضحة التي تشف وتصف وتفضح جسد المرأة أكثر مما تستره، ولا يخفى على ذي بال مدى خطورة هذا الأمر حتى ولو كان بين مثيلاتهن من النساء..


ونظرا لما تكثر حفلات الزواج والأعراس في العطل الصيفية؛ وضعنا بين أيدي خطبائنا المكرمين هذه الخطب المتنوعة عن منكرات الأفراح؛ مؤملين أن ينفع الله تعالى بها في التقليل من هذه المنكرات ما أمكن، حتى يأتي اليوم الذي نستطيع فيه التغلب والقضاء عليها كليةً، وما ذلك على الله بعزيز..


الخطبة الأولى: الهدي الملائم في الزواج والولائم؛ للشيخ د. عبدالمحسن بن محمد القاسم
الخطبة الثانية: التحذير من الإسراف في الولائم؛ للشيخ د. أسامة بن عبد الله خياط
الخطبة الثالثة: من مظاهر الإسراف في حياتنا (1)؛ للشيخ سليمان بن حمد العودة
الخطبة الرابعة: الحث على النكاح والتحذير من منكرات الأفراح؛ للشيخ أ.د. عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
الخطبة الخامسة: الإسراف والتبذير؛ للشيخ عبد الله بن محمد البصري
الخطبة السادسة: آداب وليمة الزواج؛ للشيخ عبد الكريم بن صنيتان العمري
الخطبة السابعة: الاعتدال في حفلات الزواج؛ للشيخ عبد الكريم بن صنيتان العمري
الخطبة الثامنة: منكرات الأفراح؛ للشيخ حسين بن شعيب بن محفوظ
الخطبة التاسعة: مخالفات الأفراح؛ للشيخ سامي بن خالد الحمود

خطب مختارة عن الأفراح .. آدابها ومنكراتها


التوقيع د. ماجد آل فريان :

(وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين)

 
د. ماجد آل فريان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-08-2010, 11:55 PM   #2

د. ماجد آل فريان

جامعة الإمام ، كلية الشريعة ، قسم الفقه

 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 المكان : المملكة العربية السعودية - الرياض
 المشاركات : 801
 النقاط : 10
 قوة التقييم : د. ماجد آل فريان is on a distinguished road
 MMS :

افتراضي خطبة فاتت على الإخوة

هذه الخطبة للشيخ إبراهيم الحقيل فاتت الإخوة في الشؤون العلمية فلم ينشروها في المختارات وانا أضعها بين أيديكم:
77- منكــرات الأفــراح
الجمعة 26/3/1423هـ
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ] {آل عمران:102}، [يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا] {النساء:1}، [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا(70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا(71) ] {الأحزاب}.
أما بعد: فإن أصدق الحديث كلام الله تعالى، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
أيها الناس: كلُّ أمةٍ من الأمم، وجماعةٌ من الجماعات، وقبيلة من القبائل تعبر عن أفراحها وأحزانها بما يتوافق مع دينها ومبادئها وأعرافها.
وأمةُ الإسلام لها منهج مكتمل، ونظام واضح، وحدود معلومة، مستمدة من الكتاب والسنة؛ فالصدور يكون عنهما، والتحاكمُ عند الاختلاف إليهما.
والمؤمن الحق هو الذي يلتزم الكتاب والسنة قولاً وعملاً، فلا يستخفُه فرحٌ فيخرجه عن حدود المشروع من الأقوال والأفعال، ولا يبئسه حزن فيوقعه في المحذور من اليأس والتسخط والاعتراض على قضاء الله تعالى وقدره.
وحفلات الأعراس هي من جملة ما يحفلُ بها الأفراد، وتحتفل بها الأمم، وفي الإسلام شُرع إظهار العرس؛ ابتهاجاً به، وإعلاناً له، كما شُرعت وليمةٌ له تسمى وليمة العرس، ووُسع باللهو المباح فيه؛ لأنه مناسبة فرح وابتهاج.
ومن دعي إلى وليمة عرس وجب عليه تلبيتُها؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا دُعي أحدكم إلى الوليمة فليأتها» متفق عليه(1).
قال الحافظ ابن عبدالبر رحمه الله تعالى: «لا خلاف في وجوب الإجابة إلى الوليمة لمن دعي إليها، إذا لم يكن فيها لهو»(2).
وهذا الحُكم فيما إذا كانت الوليمة خاليةً من المنكرات، أما إذا كان حفل العرس يشتمل على منكر فلا تجب الإجابة.
قال ابن قدامة رحمه الله تعالى: «إذا دُعي إلى وليمة فيها معصية كالخمر والزَّمْر والعود ونحوه، وأمكنه الإنكارُ، وإزالة المنكر؛ لزمه الحضورُ والإنكار؛ لأنه يؤدي فرضين: إجابة أخيه المسلم، وإزالة المنكر، وإن لم يقدر على الإنكار لم يحضر، وإن لم يعلم بالمنكر حتى حضر أزاله، فإن لم يقدر انصرف»(3) ا.هـ
وقد جاء في الحديث: «أن رجلاً أضاف علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فصنع له علي طعاماً، فقالت فاطمة: لو دعونا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكل معنا، فدعوه، فجاء فوضع يده على عضادتي الباب، فرأى القِرامَ قد ضُرب به في ناحية البيت فرجع ـ والقِرام ستارة فيها نقوش(4) - فقالت فاطمةُ لعلي: الحقه فانظر ما رجعه، فتبعته فقلت: يا رسول الله، ما ردّك؟ فقال: إنه ليس لي أو لنبي أن يدخل بيتاً مزوقاً» رواه أبو داود وابن ماجه(5).
قال الخطابي: «فيه دليل على أن من دُعي إلى مدعاةٍ يحضرها الملاهي والمنكر فإن الواجب عليه أن لا يجيب»(6).
وقال الحافظ ابن حجر: «ويفهم من الحديث أن وجود المنكر في البيت مانعٌ من دخوله»(7).
وسئل الإمام أحمد رحمه الله تعالى عن الرجل إذا علم أن في الوليمة منكراً لكنه لا يراه ولا يسمعه؛ لكونه بمعزل عن مجلسه، أو يخفونه وقت حضوره فقال رحمه الله: «أرجو ألا يأثم إن لم يجب، وإن أجاب فأرجو أن لا يكون آثماً».
قال ابن قدامة: «فأسقط الوجوب لإسقاط الداعي حرمة نفسه باتخاذ المنكر، ولم يمنع الإجابة لكون المجيب لا يرى منكراً ولا يسمعه»(8).
إذا علم ذلك ـ أيها الأخوة ـ فإن كثيراً من أعراس الناس في هذا الزمن تعجُ بالمنكرات، وتطفحُ بالموبقات، ومظاهرُ كفرِ النعمة فيها بادية للعيان.
لقد أصبحت كثير من الزيجات مجالاً للمباهاة والمفاخرة على الناس، والفساد في الأرض، وكفر النعمة، والأشر والبطر؛ فصالاتها، وفنادقها وقصورها تستأجر بأثمان خيالية، وما ينفق من أموال على العرس الواحد عند كثير من الأثرياء يكفي لحفلات أعراس قبيلة كاملة.
فمن السرف في الأطعمة التي يكون مستقرُها النفايات، إلى الإسراف في اللباس والحلي والزينة حتى كأنما خُلق الناس للدنيا، يعبون من متعها بلا حسابٍ ولا ميزان، وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد خرج من بيت علي رضي الله عنه مُنكراً ما رأى من ستارة على جدار، وعدها من السرف، فكيف لو رأى حالَ الناس اليوم؟!.
وروى سالمُ بن عبدالله بن عمر رضي الله عنهم فقال: «أعرست في عهد أبي، فآذن أبي الناس، فكان أبو أيوب ممن آذنّا وقد ستروا بيتي بنجاد أخضر، فقال: يا عبدالله، أتسترون الجُدُر؟! فقال أبي واستحيا: غلبتنا النساء يا أبا أيوب. فقال: من خشيت أن يغلبه النساء فلم أخش أن يغلبنك، ثم قال: لا أطعم لكم طعاماً، ولا أدخل لكم بيتاً، ثم خرج» رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح(9).
لقد صارت أعراسُ كثير من الناس يُستجلب لها مطربون ومطرباتٌ وراقصات، يحيون الليل كله بالمنكرات، ويعطون مبالغ طائلة، وهدايا ثمينة، على محرم لاشك في حرمته، ومن قصرت نفقاتهم عن ذلك، وعجزت أموالهم عن استقدام مطربين ومطربات وراقصات؛ فإن أصوات المعازف والغناء الماجن تصلُ من آلات التسجيل إلى قاعات الرجال، وتؤذي بإزعاجها جيران أهل العرس؛ مجاهرةً بالمنكرات والقبائح.
ويصاحب أصوات الغناء والمعازف رقصٌ خليع من نساء متهتكات متخلعاتٍ في لباسهن وأفعالهن، يُمرضن قلوب النساء قبل قلوب الرجال بمجونهن وفسقهن، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم قد حدثنا عن «نساءٍ كاسيات عاريات مائلات مميلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها»(10).
وقد حُدثنا ـ في هذا العصر ـ عن نساءٍ يحضرن حفلات الأعراس بلباس عارٍ لا يُلبس إلا في غرف النوم، وعن فتياتٍ قد نزعن من لباسهن بقدر ما نزع من قلوبهن من الحياء، كاسيات عارياتٍ، يبدين من أجسادهن ما يستحي أن يبديه الفتيان من أجسادهم، فأين حياءُ النساء؟! وأين غيرة الرجال؟!
إن هـذا التهتك في اللباس الـذي صار ظاهـرة في أوساط النساء - وبوجه أخص في حفلات الأعراس ـ ما كان إلا بسبب تساهل الأزواج مع زوجاتهم، والآباء مع بناتهم، والإخوان مع أخواتهم، وإلا لو علمت الزوجةُ أو البنتُ أو الأختُ أن وليها سيغضب إن لم تحافظ على سترها وحشمتها لما فعلت فعلتها، ولو أنها أدركت أنها مراقبة في لبسها، وستعاقب عليه، وتمنع من الذهاب به، لما لبست ما تشاء.
واعجباً من رجالٍ يغضب واحدهم إن قيل السوء في إحدى محارمه، ولكنهم لا يمنعونهن مما يجلب لهن السوء والشر والعار والنار.
وحياء المرأة يزول شيئاً فشيئاً، فإذا لم يجد من محارمها الرجال من يصونُه ويحفظه زال بالكلية حتى تصير بلا حياء في قولها وفعلها، ولباسها وحركاتها. وتجر عاراً على أسرتها ما كان ليحدث لو أن أسرتها حفظتها وحرستها من ذئاب الأعراض، وثعالب النساء.
إننا ما رأينا ولا سمعنا عن امرأة تكون محتشمة في لباسها، ملتزمة بحجابها، ثم تنبذه فجأة، وتتعرى بين عشية وضحاها؛ لأن المرأة مفطورة على الحياء، وتعاليمُ الإسلام مع عادات العرب التي أقرتها الشريعة تنمي هذا الحياء فيها مع نموها، وتكرسُه في نفسها؛ حتى يصبح سجية لها. وقد ابتليت البشرية في هذا العصر بمعاول تهدمُ حصنَ الحياء عند المرأة، كما تحطم سلاحَ الغيرة عند الرجل؛ حتى صارت النساء بلا حياء، والرجالُ بلا غيرة إلا عند المسلمين المتمسكين بدينهم، ويراد لنساء هؤلاء المسلمين أن يقضين على حيائهن، كما يرادُ لرجالهم أن يكونوا بلا غيرة على محارمهم؛ لتصبح مجتمعات المسلمين كما هي مجتمعات الغربيين لا مكان فيها للحياء والغيرة.
وليعلم كلُّ أبٍ وزوجٍ وأخ أنه مسؤول أمام الله تعالى عن محارمه، فعليه أن يأمرهن بالمعروف، وينهاهن عن المنكر، فإذا رأى منهن تهتكاً في اللباس ولو عند محارمهن منعهن من ذلك، ووعظهن بكتاب الله تعالى، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فإن قبلن الوعظ وإلا أخذ على أيديهن، وقصرهن على الحق قصراً؛ ففي ذلك حمايةٌ له ولهن في الدنيا من العار والفضيحة، وفي الآخرة من نار جهنم.
أسأل الله تعالى أن يستر على نسائنا بستره، وأن يمنَّ عليهن بصلاح الباطن والظاهر، وأن يكفيهن شر الأشرار، ومكر الفجار، وكيد الكفار، إنه سميع مجيب.
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمد لله، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى، أحمده وأشكره، وأتوب إليه وأستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.
أما بعد: فاتقوا الله تعالى بفعل ما أمر، واجتناب الفواحش ما بطن منها وما ظهر، واعلموا أن الله مع المتقين.
أيها المسلمون: كثيرٌ مما يقع من السرف والمنكرات في حفلات الأعراس ما هو إلا بتدبير النساء؛ ولكنه بمال الرجال، والرجل مسؤولٌ عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه، وهو راعٍ ومسؤول عن رعيته وعليه إثم ما يقارفه أهله وبناته من منكرات وموبقات؛ لأنهم رعيته.
فهو مسؤول عن السرف والتبذير، وعن لباس نسائه، وتعريهن وما يفعلنه من نمْص ووشم وتغيير لخلق الله تعالى في وجوههن وأجسادهن، ومسؤول عما يحدث من منكرات في حفلة العرس من غناء، ورقص، ومعازف، وتصوير، وسهر على محرمات، وغير ذلك، ولو لم يكن مسؤولاً عن محارمه لما كان قوّاماً عليهن. والشارعُ الحكيم قد جعل الرجالَ قوامين على النساء ومع ذلك فإن كثيراً من الرجال قد ضيعوا نساءهم وبيوتهم، وأطلقوا لهن العنان يفعلن ما يشأن، ويذهبن إلى حيث يردن، ويلبسن ما يحلو لهن بلا حسيب ولا رقيب.
إن طاعة النساء في بعض الأمور - و لاسيما في حفلات الأعراس - لمما يكون سبباً في فساد الدين والأخلاق، وضياع الأموال؛ لأن المرأة فيها غيرةٌ شديدة، وحبٌ للمباهاة والمفاخرة، فهي تختزل الدنيا كلها في عرسها أو عرس ابنها أو ابنتها، وتريدُ أن يتحدث الناس به ولو كان على حساب الأوامر الشرعية، والأخلاق المرعية. فإذا أطاعها محارمُها الرجال، وأعطوها ما تريد حصل فساد عريض.
والله تعالى يقول: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ] {التغابن:14} ومن عداوة الزوجات لأزواجهن أن يُحسِّن لهم المنكرات، أو يبذلن أموالهم فيها، وحفلات الأعراس لا تخرج عن ذلك؛ فإن الرجل يتكفلُ بكل النفقات بما فيها النفقات على المحرمات، والنساءُ يدبرن شؤون ذلك كما هو واقع الحال، فيعود الوزرُ على الرجل لأنه الباذلُ المنفق؛ ولأن له القوامة على نسائه، وهذه من عداوة الأهل والأولاد للرجل.
وكلما كانت نفقاتُ العرس أقل كان أكثر بركة للزوجين، وأدعى لبقاء الألفة والمودة بينهما، وقد ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: «من يُمْنِ المرأة تسهيل أمرها، وقلة صداقها». قال عروة: وأنا أقول من عندي: «ومن شؤمها تعسير أمرها، وكثرة صداقها»(11).
وكم من أسر دفعت أموالاً طائلة على زيجات أبنائها وبناتها، ولم تراقبْ شرع الله تعالى في ذلك؛ فكانت عواقبُ ذلك وخيمة على الزوجين في زوال الألفة والمودة بينهما، وقلوب العباد بيد الرحمن يقلبها سبحانه كيف يشاء، ويملؤها مودة ورحمة إذا أراد، وأحظى الأزواج بذلك من امتثلوا شرع الله تعالى في زيجاتهم، وجانبوا المنكرات في أعراسهم.
إن كثيراً من الناس ينفق أموالاً عظيمة على عرس ابنه أو ابنته في وقت يموت فيه عشرات الآلاف من البشر جوعاً وحرماناً. ألا يخافون أن تسلب النعم من أيديهم؟!
فكم من بلاد ضربت في اقتصادها، فصار ما تملكه من مال لا يساوي شيئاً، وكما قيل: الأمن دائم، والخوف ساعة.
وفي وقت يرمي فيه كثير من الناس أطعمة الأعراس والحفلات في النفايات فإن المرأة الأفغانية تخلط عشباً بتراب وتعجنه وتخبزه؛ ليكون طعاماً لأيتامها. ولا يجد كثير من المسلمين المنكوبين في فلسطين والشيشان وكشمير وأفغانستان وأفريقيا قوت يوم واحد، وتُنقلُ إلينا صورُ ذلك وتقاريرُه وأخبارُه في وسائل الإعلام المختلفة، فهل قُدت قلوب الناس من حجر حتى لا تتأثر بمشاهدة بيوت تهدم، وأسرٍ تشرد، ويتامى يبكون، وأطفالٍ جوعى محرومين. فلو أن أصحاب الأعراس اقتصدوا في أعراسهم، وأعانوا ببعض نفقاتهم إخوانهم المسلمين المحرومين؛ لحصل خير كثير من ذلك، ولكان حرياً أن تكون أعراسهم مباركة؛ فإن الصدقة تطفىء غضب الرب، والله تعالى يبارك في الصدقة، ويبارك مال منفقها.
ألا فاتقوا الله ربكم، وراقبوه في أقوالكم وأعمالكم، والتزموا شرعه في أفراحكم وأحزانكم.
وصلوا وسلموا على نبيكم محمد بن عبدالله كما أمركم بذلك ربكم.


(1) أخرجه مالك في الموطأ (2/546) ومن طريق مالك أخرجه البخاري في النكاح باب حق إجابة الوليمة والدعوة (5173) ومسلم في النكاح باب الأمر بإجابة الداعي إلى دعوة (1429) (96) من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.
(2) هكذا نقله ابن قدامة في المغني (10/193) عن ابن عبدالبر، ولم أجده في التمهيد ولا الاستذكار، وفي الاستذكار قال: «وما أعلم خلافاً بين السلف من الصحابة والتابعين في القول بالوليمة، وإجابة من دعي إليها» (16/353) ويؤيد القول بالوجوب مع الأمر في حديث ابن عمر ما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «شر الطعام طعام الوليمة، يدعى لها الأغنياء، ويترك الفقراء، ومن ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم» أخرجه البخاري في النكاح باب من ترك الدعوة فقد عصى الله ورسوله (5177) ومسلم في النكاح باب الأمر بإجابة الداعي إلى دعوة (1432). وانظر تفصيل ذلك وأقوال الأئمة في: المغني (10/193) والتمهيد (2/272) والاستذكار (34816).
(3) المغني (10/198).
(4) انظر: مادة (قرم) في اللسان (12/474).
(5) أخرجه أبو داود في الأطعمة باب الرجل يدعى فيرى مكروهاً (3755) وابن ماجه في الأشربة باب إذا رأى الضيف منكراً رجع (3360) وأحمد (5/221) والطبراني في الكبير (7/84) برقم (6446) والبيهقي في الكبرى (7/267) وابن عبدالبر في التمهيد (10/181) وصححه الحاكم ووافقه الذهبي (2/186).
(6) معالم السنن بهامش سنن أبي داود (4/133).
(7) لم أعثر عليه في مظانه من الفتح، وهو في عون المعبود (10/163) وشرح السيوطي على سنن ابن ماجه (1/241).
(8) المغني (10/206-207).
(9) أخرجه الطبراني في الكبير (4/118) برقم (3853) والبيهقي بنحوه في الكبرى (7/272) قال الهيثمي في الزوائد: ورجاله رجاله الصحيح (4/54-55).
(10) أخرجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مسلم في الآداب باب النساء الكاسيات العاريات المائلات المميلات (2128) وأحمد (2/355).
(11) أخرجه أحمد (6/77-91) والطبراني في الصغير (1/169) وأبو نعيم في الحلية (3/163) و(8/180) والبيهقي (7/235) وصححه ابن حبان (4095) والحاكم ووافقه الذهبي (2/181).

التوقيع د. ماجد آل فريان :

(وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين)

 
د. ماجد آل فريان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-16-2010, 10:13 AM   #3

أبو عبد الرحمن

صديق الخطباء

 رقم العضوية : 61
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 المشاركات : 1,676
 النقاط : 30
 قوة التقييم : أبو عبد الرحمن is on a distinguished road
 MMS :

افتراضي مرحبا غير مسجل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فكرة : مختارات ملتقى الخطباء لهذا الأسبوع جميلة ليتها تستمر لتغطية الفراغ الذي ما زلت أشعر به في موقعنا المبارك والذي يجتهد الإخوة نهاية كل أسبوع في ردمه :d .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن ; 07-16-2010 الساعة 10:17 AM سبب آخر: تصحيح طباعي
أبو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-19-2010, 03:07 PM   #4

د. ماجد آل فريان

جامعة الإمام ، كلية الشريعة ، قسم الفقه

 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 المكان : المملكة العربية السعودية - الرياض
 المشاركات : 801
 النقاط : 10
 قوة التقييم : د. ماجد آل فريان is on a distinguished road
 MMS :

افتراضي

النسبة لفكرة مختارات الأسبوع نحن نسير عليها من أول خطبة في شهر محرم من هذا العام 1431هـ، وننوي الاستمرار عليها بمشيئة الله تعالى، وقد أعدت خطتها قبل بداية العام، والعناوين محددة لدينا إلى نهاية السنة، ووضعنا قسماً في ركن الخطب للمختارات؛ لمراجعتها والاستفادة منها.

وهدفنا من هذه النافذة:
1- تلبية الحاجات الأسبوعية للخطباء.
2- لفت الانتباه للموضوعات المهمة.
3- تغطية الثغرات الموضوعية الموجودة في الموقع بسبب قلة عدد الخطب.
4- إشباع الموضوع المهم بجمع شتات الخطب المتعلقة به في مكان واحد.


ومن العيوب التي نلاحظها على أنفسنا ونحاول تلافيها في المستقبل:
1- أن هذه المختارات يتأخر نزولها إلى ليلة الجمعة في كثير من الأحيان.
2- عدم التسويق لها في المنتديات بصورة جيدة.
3- عدم إبرازها في الموقع بشكل جيد على صورة تصميم أو نحو ذلك.

وهذه المختارات يستفاد منها بحمد الله، ونحن نعرف ذلك من عدد الزوار على الخطب المختارة.
ولكن هذه الاستفادة صامتة تماماً، فلا مشاركات ولا تعليقات ولا مقترحات، وهذه السلبية معتادة من الخطباء كما سمعت من إخوة كثيرين، ولكن نأمل من إخواننا الخطباء ان يغيروا من عاداتهم، فأهم صفة ينبغي أن يتحلى بها الخطيب هي صفة الإيجابية.
ولعل مقترحاً واحداً يحوز به الخطيب أجوراً عظيمة.

وكما شاهد الإخوة نحن نتفاعل مع المقترحات ونتقبلها بصدر رحب بحمد الله تعالى.

التوقيع د. ماجد آل فريان :

(وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين)

 

التعديل الأخير تم بواسطة د. ماجد آل فريان ; 07-19-2010 الساعة 03:13 PM
د. ماجد آل فريان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2011, 09:11 AM   #5

شبيب القحطاني

خطيب

 رقم العضوية : 880
 تاريخ التسجيل : Jun 2011
 المشاركات : 984
 النقاط : 10
 قوة التقييم : شبيب القحطاني is on a distinguished road
 MMS :

افتراضي

جزاكم الله خيرا
وأود أن أقترح أن ترتب الخطب على الأبواب العلمية العقدية والفقهية والاجتماعية.
وإن لم يمكن لما مضى فلعل الخطب المستقبلية تفهرس على هذه الطريقة لتكون أسهل للرجوع إليها لمن احتاجها من الخطباء

شبيب القحطاني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2011, 09:16 AM   #6

د. ماجد آل فريان

جامعة الإمام ، كلية الشريعة ، قسم الفقه

 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 المكان : المملكة العربية السعودية - الرياض
 المشاركات : 801
 النقاط : 10
 قوة التقييم : د. ماجد آل فريان is on a distinguished road
 MMS :

افتراضي

الشيخ شبيب القحطاني ... سلام عليكم.
مقترحك موجود بحمد الله تعالى في الموقع الرسمي
حيث تستطيع التصفح بالتصنيف الموضوعي، وبالخطباء وبالجوامع.
وهذا موجود في ركن الخطب على هذا الرابط:

http://www.khutabaa.com/index.cfm?me...lassifications

http://www.khutabaa.com/index.cfm?me...lid=1&bb=class

التوقيع د. ماجد آل فريان :

(وإنا أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين)

 
د. ماجد آل فريان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-02-2011, 11:59 AM   #7

أبو اليسر

صديق الخطباء

 رقم العضوية : 732
 تاريخ التسجيل : Mar 2011
 المشاركات : 65
 النقاط : 10
 قوة التقييم : أبو اليسر is on a distinguished road
 MMS :

افتراضي

جزاكم الله خير ونفع الله بكم ..

الموقع يتميز بالتفاعل من قبل الإدارة وذلك بالتحديث الدوري وهذا يعطي انطباع إيجابي ..

كذلك يتميز بالمختارات والتي يجد الباحث فيها حرص إدارة الملتقى على اختيار المواضيع والخطب وإدراجها.

وعلى نوعية الخطب المقترحة والتي تلامس واقع الأمة ، وحبذا لو كانت المختارات تنزل في الملتقى قبل يوم

الجمعة بثلاثة أيام كحد أقصى، فمثلاً يكون مساء كل اثنين موعداً لنزول الخطب المقترحة والتي تناسب الواقع .

كذلك يتميز بالمنتديات التفاعلية والتي يتواصل فيها الخطباء فيما بينهم .. كمنتدى خطبة الأسبوع والذي تطرح

فيه مجموعة من الخطب الرائعة .. ولا يعيبه إلا ضعف التنسيق عند بعض الكتاب فتجد الخطوط متداخلة والخط

كبير بشكل مبالغ فيه ..


أبو اليسر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مختارات ملتقى الخطباء لهذا الأسبوع: (4-08-1431هـ) (شعبان بين استغلاله والابتداع فيه). د. ماجد آل فريان ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 3 06-15-2012 12:42 AM
مَنْ لهذا الموضوع ؟ الخطباء و العلمانية الاجتماعية (موضوع للحوار) د. ماجد آل فريان ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء 7 07-05-2010 11:21 AM
خطبنا -ملتقى الخطباء- المختارة لهذا الأسبوع مازن النجاشي ملتقـى خـطــبة الأسبــوع 1 06-17-2010 09:22 PM
خطبة الجمعة من الحرمين الشريفين لهذا الأسبوع 17-12-1430 هـ أبو عبد الرحمن الراصد الإعلامي للأخبــــار 0 12-05-2009 02:08 PM
طريقة التسجيل في ملتقى الخطباء الدعم الفني ملتقـى الخطبــــــــــــــــاء 11 11-06-2009 07:38 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:51 PM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.

   

vBulletin Optimisation by vB Optimise.